الثلاثاء 20 سبتمبر 2022 09:03 ص

أعلنت وزارة الاقتصاد الإسرائيلية، الثلاثاء، أن تل أبيب والمنامة بدأتا محادثات بشأن اتفاق للتجارة الحرة.

وقالت وزيرة الاقتصاد الإسرائيلية "أورنا باربيفاي": إن الاتفاق "سيساعد على تعزيز العلاقة بين البحرين وإسرائيل بشكل كبير، وإزالة الحواجز وتوسيع التعاون الاقتصادي والمساعدة في بناء المزيد من الجسور بين الدولتين"، حسبما أوردته وكالة "رويترز".

وتزور الوزيرة الإسرائيلية المنامة، حيث اجتمعت مع وزير الصناعة والتجارة البحريني، "زايد الزياني"، لبحث "تطوير العلاقات التجارية والصناعية"، حسبما أوردته وكالة الأنباء البحرينية الرسمية "بنا".

وخلال اللقاء، أبلغت الوزيرة الإسرائيلية نظيرها البحريني أنها ترحب ببدء العملية الهادفة إلى توقيع اتفاقية التجارة الحرة.

وأورد بيان لمكتب "باربيفاي"، أنها قالت لنظيرها البحريني: "أنا متأكدة من أن هذه الاتفاقية هي خطوة أخرى في تعزيز الاتفاقيات الإبراهيمية ودفع الأهداف المتفق عليها في مؤتمر النقب"، الذي استضافته إسرائيل أواخر مارس/آذار الماضي بحضور وزراء خارجية مصر والإمارات والمغرب والبحرين والولايات المتحدة.

واعتبرت الوزيرة الإسرائيلية أن اتفاقية التجارة الحرة مع البحرين ستساعد بشكل كبير على تعزيز العلاقة بين البلدين و"إزالة الحواجز، وتوسيع التعاون الاقتصادي والمساعدة في بناء المزيد من الجسور بينهما"، بحسب البيان.

وفي السياق، قال  مدير إدارة التجارة الخارجية ورئيس الفريق الإسرائيلي المفاوض لإبرام اتفاقية التجارة الحرة مع البحرين، "أوهيد كوهين"، إن حجم التبادل التجاري بين إسرائيل وجميع دول المنطقة يتزايد "منذ توقيع الاتفاقات الإبراهيمية"، مضيفا: "نأمل أن تضيف اتفاقية التجارة الحرة مع مملكة البحرين لاقتصادها المتنوع بعدا جديدا لهذه العلاقات"، وفقا لما أوردته قناة السابعة العبرية.

وأضاف: "نعتزم إبرام اتفاقية مهمة مع نظرائنا البحرينيين، والتي ستشمل، من بين أمور أخرى، القضايا المتعلقة بالتجارة في السلع، والتنظيم، والجمارك، وتجارة الخدمات، والمشتريات الحكومية، والتجارة الإلكترونية، وحماية حقوق الملكية الفكرية".

وفقا لبيانات إدارة التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية، فإن التجارة بين إسرائيل والبحرين نمت بشكل مطرد، منذ توقيع اتفاق التطبيع، وبلغت في عام 2021 حوالي 7.5 مليون دولار.

وفي العام ذاته، بلغ حجم الصادرات الإسرائيلية إلى البحرين نحو 4 ملايين دولار، معظمها في مجالات اللؤلؤ والألماس والمعادن النفيسة، وكذلك الكيماويات ومنتجات الصناعة الكيماوية والآلات والهندسة الكهربائية. فيما بلغ حجم الواردات من البحرين إلى إسرائيل حوالي 3.5 مليون دولار، وتحتوي بشكل أساسي على معادن أساسية، وكذلك معادن ووقود، بحسب بيان وزارة التجارة الإسرائيلية.

وكان وفد بحريني رفيع المستوى، ترأسه "الزياني"، قد زار إسرائيل، في ديسمبر/كانون الأول 2020؛ لبحث قضايا تتعلق بالتبادل الاقتصادي وتطوير السياحة المتبادلة.

وفي مايو/أيار الماضي، أبرمت إسرائيل والإمارات اتفاق تجارة بعد 7 أشهر من المباحثات بينهما، وبموجبه سيجري "استثناء 96% من جميع السلع (من الرسوم الجمركية)، فورًا أو تدريجيًا"، حسبما أفادت به وزارة الاقتصاد الإسرائيلية التي اعتبرت خطوة التوقيع "تاريخية بالنسبة لعلاقاتنا الاقتصادية".

وكانت الإمارات أول دولة خليجية وثالث دولة عربية تطبع العلاقات مع إسرائيل. وجرى التوقيع بوساطة من الرئيس الأمريكي الأسبق، "دونالد ترامب"، في سبتمبر/أيلول 2020، قبل أن تطبّع البحرين والمغرب والسودان علاقاتها أيضا مع إسرائيل ضمن "اتفاقيات إبراهيم".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات