الخميس 22 سبتمبر 2022 01:13 م

أمر العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبد العزيز"، بإعفاء "عواد بن صالح بن عبدالله العواد" رئيس هيئة حقوق الإنسان من منصبه، وتعيينه مستشارا بالديوان الملكي بمرتبة وزير، على أن تُعيّن "هلا بنت مزيد بن محمد التويجري" رئيساً لهيئة حقوق الإنسان بمرتبة وزير.

وهذه هي المرة الأولى التي تشغل فيها امرأة هذا المنصب منذ تأسيس الهيئة عام 2005. وكانت التويجري تشغل منصب الأمين العام لمجلس شؤون الأسرة بالمملكة منذ يونيو/ حزيران 2017.

 

 

كما تترأس التويجري فريق تمكين المرأة في "مجموعة العشرين" وهي أيضاً مستشارة إدارية في وزارة التنمية البشرية منذ أبريل/ نيسان 2021.

وتشغل التويجري عضوية لجنة المرأة في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا "إسكوا"، ولجنة عمل المرأة في "منظمة العمل العربية".

كما أنها عضو اللجنة الاستشارية لـ"جائزة الأميرة نورة للتميز النسائي"، وتشغل عضوية المجلس الاستشاري للبرنامج الثقافي في "الجمعية العربية السعودية للثقافة والتراث".

وفي عام 2021، نالت التويجري "وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الثانية".

 

وتواجه السعودية انتقادات صريحة بسبب ملف حقوق الإنسان في المملكة، وسط دعوات إلى إطلاق سراح مئات المعتلقين من الأكاديميين والعلماء وعشرات الحقوقيات المعتقلات، وإلى القيام بتحقيق شفاف ومستقل بشأن مقتل الصحفي "جمال خاشقجي".

المصدر | الخليج الجديد