الجمعة 23 سبتمبر 2022 05:39 ص

تسعى أوكرانيا إلى إنشاء "قناة حوار" مع إسرائيل، حول قضايا الشرق الأوسط، من أجل تبادل المعلومات والاستخبارات وتنسيق المواقف.

كشف ذلك موقع "أكسويس" الأمريكي، خلال حديثه عن زيارة قامت بها نائبة المدير العام الإسرائيلي لشؤون أوروبا وآسيا "سيمونا هالبيرين" المسؤولة عن ملفي روسيا وأوكرانيا، إلى العاصمة كييف مع السفير الإسرائيلي في 7 سبتمبر/أيلول الجاري، حيث اجتمعا مع الممثل الخاص لأوكرانيا في الشرق الأوسط "ماكسيم سوبخ".

وقال مسؤولون إسرائيليون، إن أوكرانيا طلبت خلال اللقاء من إسرائيل، تبادل المعلومات الاستخباراتية حول أي دعم تقدمه إيران للجيش الروسي في الحرب.

وقال "سوبخ" إن إنشاء "قناة حوار" مع إسرائيل "مهم بشكل خاص بسبب التعاون العسكري المتزايد بين إيران وروسيا".

وشدد على أن أوكرانيا تعارض رفع العقوبات عن إيران إذا تم توقيع اتفاق نووي، قائلا إن ذلك سيمكن من تعاون عسكري أكبر بين طهران وموسكو.

ووفقا لما نقلخ الموقع عن مسؤولين إسرائيليين، قال "سوبخ" خلال اللقاء إن أوكرانيا تتوقع من إسرائيل أن تتخذ موقفا أكثر وضوحا فيما يتعلق بالعدوان الروسي، وأن تدعم أوكرانيا بشكل لا لبس فيه، وهو ما تجنبته إسرائيل بسبب علاقاتها الخاصة مع روسيا.

وقال "سوبخ" إن بلاده تريد من إسرائيل تقديم مساعدات عسكرية إما بشكل مباشر أو غير مباشر من خلال أطراف ثالثة والانضمام إلى العقوبات الدولية ضد موسكو، بما في ذلك العقوبات ضد الأفراد، بحسب المسؤولين الإسرائيليين.

وأصبحت روسيا وإيران قريبتين بشكل متزايد مع سعي العالم إلى عزل موسكو بسبب غزوها.

واتهمت الولايات المتحدة وأوكرانيا، عدوتها إيران بإرسال مئات الطائرات الهجومية المتطورة بدون طيار إلى روسيا، وهو ادعاء نفته طهران.

وهاجمت روسيا في الأيام الأخيرة عدة مواقع عسكرية أوكرانية بطائرات "كاميكازي بدون طيار"، قال الجيش الأوكراني إنها طائرات بدون طيار إيرانية من طراز شاهد-136.

وقبل الغزو الروسي لأوكرانيا، أعطت وزارة الدفاع الإسرائيلية رخصة تصدير للشركات الإسرائيلية، التي أرادت بيع أنظمة مضادة للطائرات بدون طيار إلى أوكرانيا، ولكن عندما بدأت الحرب، تم تعليق هذه التراخيص.

والأسبوع الماضي، ذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" أن شركة إسرائيلية باعت نظاماً مضاداً للطائرات بدون طيار إلى بولندا من أجل نقله إلى الجيش الأوكراني.

ووفقاً للتقرير، فهمت وزارة الدفاع الإسرائيلية أن المستخدم النهائي للنظام سيكون أوكرانيا، لكنها قررت عدم التدخل.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات