الحرس الثوري يعلن مقتل ضابط ثان في اشتباكات جنوبي إيران

السبت 1 أكتوبر 2022 02:47 م

توفي ضابط ثان كبير في الحرس الثوري الإيراني، متأثرا بجروح أصيب بها في اشتباكات مع "إرهابيين" جنوب شرق البلاد، حسب بيان لحرس في بيان، السبت.

ولم يعرف ما إذا كانت هذه الاشتباكات مرتبطة بالتظاهرات التي اندلعت في جميع أنحاء البلاد منذ مقتل الشابة الكردية الإيرانية "مهسا أميني"، في 16 سبتمبر/أيلول الماضي، بعدما اعتقلتها "شرطة الأخلاق".

وقال البيان إن "العقيد حميد رضا هاشمي، وهو عضو آخر في جهاز استخبارات الحرس الثوري توفي متأثرا بجروح أصيب بها في اشتباكات، الجمعة، مع إرهابيين".

وبذلك يرتفع عدد الذين قتلوا، الجمعة، في سيستان بلوشستان (جنوب شرق) إلى 20 بينهم عقيدان من الحرس الثوري، في اشتباكات وصفها محافظ سيستان بلوشستان "حسين مدرس خيباني"، بأنها "حوادث".

وقال "خيباني" إن 20 شخصا جرحوا في الاشتباكات أيضا.

وقتل 19 شخصا بينهم ضابط بالحرس الثوري خلال اشتباكات عنيفة، الجمعة، في محافظة سيستان بلوشستان بجنوب شرق إيران، وفق التلفزيون الرسمي.

وأضاف التلفزيون أن قائد استخبارات حرس الثورة الإسلامية في سيستان بلوشستان العقيد علي موسوي قتل.

وتشهد منطقة سيستان بلوشستان الفقيرة والمتاخمة لأفغانستان وباكستان، اشتباكات متكررة مع عصابات تهريب مخدرات ومتمردين من الأقلية البلوشية وجماعات متطرفة، وفقا لفرانس برس.

وذكرت وسائل إعلام رسمية في وقت سابق، الجمعة، أن قوات الأمن ردت على إطلاق نار نفذه مسلحون استهدفوا مركزا للشرطة في عاصمة الإقليم زاهدان.

وأكد التلفزيون الرسمي أن "عددا من أفراد الشرطة والمارة أصيبوا في تبادل إطلاق النار".

وأدى قمع التظاهرات التي انطلقت في إيران منذ 16 سبتمبر/أيلول إلى مقتل عشرات المتظاهرين.

كما قتل خلالها عدد من أفراد قوات الأمن، واعتقل أكثر من ألف شخص في جميع أنحاء البلاد.

المصدر | فرانس برس

  كلمات مفتاحية

إيران الحرس الثوري مهسا أميني بلوشستان

بينهم ضابط كبير بالحرس الثوري.. مقتل 19 شخصا في اشتباكات مسلحة جنوبي إيران

المعارض موسوي يدعو الشرطة والجيش الإيرانيين للوقوف بجانب الشعب

لا خبز ولا حرية.. هل تتوحد الطبقة الفقيرة والمتوسطة ضد النظام في إيران؟