Ads

استطلاع رأي

في رأيك، ما السبب الرئيسي في أزمة مصر الاقتصادية؟

السياسات الاقتصادية التي يتبناها الرئيس المصري

تداعيات التطورات الدولية خاصة كورونا وحرب أوكرانيا

عوامل متراكمة وموروثة من عهود سابقة

أهم الموضوعات

القاهرة.. أمين عام حركة "الجهاد" الفلسطينية يلتقي عباس كامل

محلل: صندوق قناة السويس يمنح الجيش العملة الصعبة بلا رقابة ويحرم الدولة منها

بـ 111 مليون دولار.. شقة تسجل أعلى سعر بيع بتاريخ عقارات دبي 

تشمل الدفاع.. الإمارات تعلن عن مبادرة تعاون ثلاثية مع فرنسا والهند

تضمن إساءات للسعودية.. صحيفة حكومية مصرية تحذف مقالا لرئيس تحريريها

Ads

قادة أوروبا يتفقون على دعم أوكرانيا ويختلفون بسبب أزمة الطاقة

الجمعة 7 أكتوبر 2022 04:03 م

وافق قادة الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة على تقديم المزيد من المساعدات المالية والعسكرية لأوكرانيا لكن المحادثات على مدى يوم في قمة للتكتل في براج لم تفلح في تقريب المواقف بشأن ملف أسعار الغاز.

وتطالب غالبية دول الاتحاد بفرض حد أقصى لأسعار الغاز، إلا أن التفاصيل هي محور الخلاف. وتشمل الخيارات فرض سقف للسعر على كل الغاز، أو سقف لسعر الغاز المستخدم لتوليد الكهرباء فقط، أو سقف لسعر الغاز الروسي فقط.

ويناقش التكتل الأمر منذ أسابيع دون الخروج بنتيجة حتى الآن لكن دول الاتحاد وافقت على خطوات مشتركة أخرى للمساعدة في تخفيف وطأة أزمة الطاقة الحادة في وقت تهدد فيه الأسعار الجامحة بدفع التكتل صوب الركود.

وقال رئيس الوزراء البولندي "ماتيوس مورافيسكي" للصحفيين مع استمرار المحادثات بين القادة في التكتل لوقت متأخر من النهار: “الجميع متفقون على أننا نحتاج لتخفيض أسعار الكهرباء لكن لا اتفاق على الوسائل التي يمكننا بها الوصول لتلك الغاية تحديدا”.

وقال رئيس وزراء أيرلندا "مايكل مارتن" إن من المتوقع أن تقدم المفوضية الأوروبية للاجتماع المقبل للتكتل الذي يعقد يومي 20 و21 أكتوبر/تشرين الأول حزمة أوسع نطاقا تتضمن إجراءات قصيرة المدى لخفض الأسعار وخطوات أطول مدى لإعادة تشكيل سوق الغاز.

ووضع حد أقصى لأسعار الغاز هو واحد من بين مجموعة من المقترحات والمبادرات المقدمة من الدول الأوروبية للتعايش مع انخفاض إمدادات الغاز من روسيا، التي كانت توفر 40 بالمئة من احتياجات أوروبا، فضلا عن الارتفاع الهائل للأسعار.

ورغم تراجع أسعار الغاز عن ذروتها للعام الجاري، فإنها لا تزال أعلى بأكثر من مئتين في المئة مقارنة بما كانت عليه في بداية سبتمبر أيلول من العام الماضي.

وتعارض ألمانيا والدنمرك وهولندا وضع سقف للأسعار؛ خشية أن يعيق شراء الغاز الذي تحتاجه اقتصاداتها، ويقلل من تأثير أي حافز لخفض الاستهلاك.

وانتقد "مورافيسكي" ألمانيا؛ بسبب ما يراه إنفاقا سخيا بقيمة 200 مليار يورو (196 مليار دولار) في صورة إعانات لحماية المستهلكين والشركات من ارتفاع تكاليف الطاقة.

وقال: “يجب التخلص من الأنانية الألمانية“، مكررا الإشارة إلى المخاوف من فجوة مالية بين الدول الغنية القادرة على إنفاق مبالغ طائلة على الدعم المحلي وتلك التي لا تستطيع.

لكن التكتل أبدى تمسكه بموقف موحد في التعهد بمواصلة دعم أوكرانيا وفقا لمسؤول في الاتحاد الأوروبي اطلع على مجريات محادثات جرت خلف أبواب مغلقة. وقال دون تفاصيل إن القادة “ملتزمون بمواصلة الدعم العسكري والمالي” لكييف.

المصدر | رويترز

  كلمات مفتاحية

أزمة الطاقة الاتحاد الأوروبي الغاز

لبحث التهديد النووي الروسي وأزمة الطاقة.. زعماء 40 دولة يجتمعون في براغ

أزمة الطاقة تجبر الغرب على التخلي عن مبادئه.. وقطر تنتقد

أمير قطر يستقبل المستشار الألماني.. ناقشا أزمة الطاقة وملفات دولية