لماذا نصب السوداني نفسه رئيسا لجهاز المخابرات في العراق؟

السبت 19 نوفمبر 2022 05:19 م

سلط موقع إنتلجنس أونلاين الفرنسي المعني بالشؤون الاستخباراتية، الضوء على كواليس تعيين رئيس الوزراء العراقي "محمد شياع السوداني" لنفسه مشرفا ورئيسا لجهاز المخابرات الوطنية العراقية في المرحلة الحالية.

وذكر الموقع، أن السوداني سارع في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري إلى السيطرة على هذا الجهاز، موقفا ولو بشكل مؤقت، معركة دائرة من أجل النفوذ بين الفصائل المختلفة للحشد الشعبي (شيعية مقربة من إيران)، والتي تريد كل واحدة لعب دور استراتيجي في المشهد.

وفي 1 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، أقال "السوداني"، مدير المخابرات "رائد جوحي" الذي عين في منصبه في يوليو/ تموز وهو محسوب على رئيس الوزراء السابق "مصطفي الكاظمي"

وبحسب الموقع، فقد أرسل "السوداني" بتلك الخطوة، إشارة واضحة بأنه يخطط للتخلص من الحرس القديم العراقي الأقل صداقة مع إيران والذي يحكم البلاد منذ عام 2020.

وتسبب استيلاء "السوداني" على منصب "جوحي" في اندلاع توتر ومنافسات حامية بين الجماعات المسلحة، التي تمكنت مؤخرًا من توحيد صفوفها والعمل معا تحت لواء الإطار التنسيقي (تجمع لأحزاب شيعية عراقية) من أجل إضافة وزن لمرشح سيعمل من أجل مصالحهم العليا.

ولإنهاء التوترات، ضغطت "كتائب حزب الله"، و"عصائب أهل الحق" على رئيس الوزراء الجديد لتنصيب نفسه مديرا لجهاز المخابرات الوطنية.

ومن خلال هذا الإجراء تم قطع الطريق لتولي منصب مدير المخابرات العراقية على "طالب شغاتي" الذي قاد جهاز مكافحة الإرهاب في الفترة من 2007 إلى 2020 وأيضا "حميد الشطري" الرئيس السابق لجهاز الأمن الوطني.

في الأسبوعين الماضيين منذ توليه منصبه، أجرى "السوداني" تغيرات شاملة في التشكيلة الأمنية رفيعة المستوى في البلاد.

ووضع "السوداني" مركز العمليات المشتركة الذي يشرف على تعاون المخابرات العسكرية مع الولايات المتحدة في يد "قيس المحمداوي" أحد المقربين من "أبو مهدي المهندس" الذي قتلته مسيرة أمريكية في 3 يناير/ كانون ثان 2020 ومعه قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني "قاسم سليماني"

كما أقال رئيس الوزراء العراقي الجديد "حميد الزهيري"، القائد المسؤول عن الأمن في المنطقة الخضراء في بغداد، ورئيس بلدية بغداد "عمار الأسدي"، والمستشار السياسي لرئيس الوزراء "مشرق عباس".

بينما كان اللواء "عبد الأمير الشمري" هو الشخصية الوحيدة من عهد "الكاظمي" التي حظيت بترقية "السوداني" حيث عينه الأخير وزيرا للداخلية.

وبصفته رئيسا سابقا للمديرية العامة للمخابرات بوزارة الدفاع، يلعب "الشمري" دورًا حيويًا في الأجهزة الأمنية في البلاد.

في منصبه الجديد، التقي الشمري في 7 نوفمبر/ تشرين الثاني مستشار الأمن الوطني "قاسم الأعرجي" عضو منظمة "بدر" التابعة للإطار التنسيقي.

وذكر الموقع أن "السوداني" ترك "الأعرجي" في مكانه في الوقت الحالي.

المصدر | إنتلجنس أونلاين- ترجمة وتحرير الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

العراق جهاز المخابرات العراقي رئيس الوزراء العراقي