ن. تايمز: مونديال قطر تتويج لجهود خليجية على ساحة الرياضة العالمية

الأحد 20 نوفمبر 2022 06:50 م

اعتبرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن مونديال قطر يمثل تتويجا لجهود دول الخليج في محاولة الظهور بشكل قوي على ساحة الرياضة العالمية.

وأوضحت الصحيفة أن استقبال مباريات عالمية في دول خليجية وشراء نواد رياضية وتنظيم بطولات دولية للجولف؛ أمثلة على محاولة دول الخليج استخدام ثرواتها لكي تلفت الانتباه، والحصول على المكانة العالمية ودعم التنويع الاقتصادي وبناء المصداقية السياسية.

وأضافت أنه على مدار عقد من الزمان، ضخت قطر ودول الخليج الأخرى مليارات الدولارات في الرياضة الدولية؛ حيث اشترت نوادي رياضية ورعت إعلانات وماركات واستضافت مناسبات لتعزيز تأثيرها الدولي، والرغبة في تنويع اقتصادها، وجذب السياحة وتوسيع سياساتها الخارجية وإثارة القومية في الداخل، وكانت بعض الدول تريد من وراء هذه الجهود "شرعنة حكمها الديكتاتوري"، وفق الصحيفة.

وبدأت السعودية مباراة جولف دولية هذا العام تتنافس مع "بي جي إي"، واستضافت عاصمة الإمارات أبوظبي مباريات "إن بي آي" في الشهر الماضي، واشترى أفراد في العائلات الحاكمة في الإمارات والسعودية وقطر نوادي رياضية في الخارج، بما في ذلك استحواذ هيئة الاستثمار السعودية على نادي نيوكاسل يونايتد العام الماضي.

ويعتبر كأس العالم في قطر ذروة الدفع الإقليمي نحو الرياضة الدولية، ولبلد عدد سكانه 3 ملايين نسمة، فالمونديال الذي سيستمر على مدى شهر هو نهاية لـ 12 عاما من التحضيرات وأكثر من 200 مليار دولار من الإنفاق على البنية التحتية، والتي تداخلت في عملية بناء الدولة لبلد لا تتجاوز مساحته ولاية كونيكتيكت وتحيط به دول قوية.

العائلة الحاكمة

ويشير التقرير إلى أن مونديال قطر هو جزء من خطة العائلة الحاكمة الدفع ببلدهم المحافظ نحو الأضواء العالمية، وهي استراتيجية مولتها ثروة الغاز الطبيعي.

ويضيف أن هناك الكثير الذي يعول عليه البلد لدرجة أن الدوحة حبست أنفاسها هذا الأسبوع بانتظار البداية، في الوقت الذي ينتقد فيه الكثيرين حكام الخليج بأن اهتمامهم بالرياضة هو محاولة لتبييض سجلاتهم وسط انتهاكات حقوق الإنسان.

ولأن دول الخليج تحاول تنويع اقتصادها والابتعاد عن النفط، فالرياضة باتت تمثل وسيلة لخلق الوظائف. وفي كل منطقة الخليج يريد أنصار الصحة الجسدية استخدام الرياضة للتشجيع على النشاط الرياضي بين السكان الذين يعانون ومنذ الصغر من السمنة ومرض السكري.

وينقل التقرير عن "سايمون شادويك"، أستاذ الرياضة والاقتصاد الجيوسياسي في مدرسة "سكيما" للاقتصاد، والذي سافر إلى قطر لأكثر من عقد وشاهد تطورها، قوله إن "السبب وراء كأس العالم هو تمرين أو خطوة تريد من خلالها قطر تأمين نفسها وأهميتها وشرعيتها".

متاعب وانتقادات

لكن التركيز على قطر، جلب معه الكثير من المتاعب، بحسب التقرير، حيث تعرضت الدولة الخليجية، خلال الأشهر الماضية، إلى تمحيص وانتقادات وسخرية، من المعلقين الأمريكيين والبريطانيين والأوروبيين الذين وصفوها بالبلد الشمولي ولا توجد فيه مشاركة سياسية، بالإضافة إلى اتهامات بإساءة معاملة العمال الوافدين ورفض المثليين جنسيا.

وبعيدا عن كل هذا، يأمل المسؤولون القطريون أن تعزز مباريات كأس العالم مكانتها كدولة متميزة قادرة على الاعتماد على نفسها إلى جانب جيران أقوياء، بمن فيها السعودية والإمارات، بحسب التقرير.

ويقول "دانيال ريتش"، الأستاذ الزائر بجامعة "جورجتاون - قطر" الذي يدرس الرياضة والسياسة، إن جهود الحكومة ربط نفسها بالمجتمع الدولي نابعة في جزء منها من مكامن الضعف، والتي تضم استراتيجية الدفاع عن النفس، وحس عدم الأمان بارز في الخريطة، فقطر لديها 400.000 مواطن، وهي شبه جزيرة إلى جانب قوى إقليمية كبرى وهي السعودية وإيران.

وتحتفظ قطر والسعودية في الوقت الحالي بعلاقة مستقرة، لكنها تتعامل مع الصداقة كأمر واقع، وهو ما أثبته حصار السعودية والإمارات والبحرين ومصر لها عام 2017.

ويرى التقرير أن تنظيم مباريات كأس العالم هي لحظة مهمة لأمة شابة.

وتقول "مشاعل حسن النعيمي"، المديرة التنفيذية لمؤسسة قطر: "ما يدفعني في الحقيقة هو بناء الدولة"، مضيفة أن كل واحد في قطر، وخلال الـ12 عاما الماضية، يعملون من أجل كأس العالم، ووحدت تلك البطولة السكان وسط مرحلة مهمة.

وضخت قطر منذ فوزها بكأس العالم أكثر من 200 مليار دولار لبناء وتطوير بنى تحتية وشبكة طرق وخط مترو متقدم.

وقال الأمين العام لمنظمة كأس العالم القطرية، "حسن الذوادي"، إن كأس العالم "استخدم كوسيلة لتسريع المبادرات".

وأضاف أن استضافة كأس العالم يعني معرفة الناس بقطر كـ "وجهة".

وأشارت الصحيفة إلى أن الكثير من القطريين ليسوا مرتاحين لفيضان المشجعين وما سينجم عن تصرفاتهم، وهناك من يخطط للبقاء في البيت أو السفر إلى الخارج أو تجنب المناسبة كليا، لكن هناك الذين يشعرون بالبهجة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات

  كلمات مفتاحية

مونديال قطر كأس العالم في قطر دول الخليج

لماذا يتعرض مونديال قطر تحديدا لحملة ممنهجة في الغرب؟

الملهم غانم المفتاح يخطف الأضواء بافتتاح مونديال قطر.. من هو؟