العراق يدين القصف التركي والإيراني لإقليم كردستان: خرق للسيادة

الاثنين 21 نوفمبر 2022 04:19 م

أعرب العراق، الإثنين، عن رفضه القاطع وإدانته الشديدة للقصف الإيراني والتركي بالطائرات المُسيرة والصواريخ على إقليم كردستان العراق.

وقالت وزارة الخارجية العراقية، في بيان: إن "الهجمات المُتكررة التي تنفذها القوات الإيرانية والتركية بالصواريخ والطائرات المسيرة على إقليم كردستان، تعد خرقاً لسيادة العراق، وعملاً  يُخالف المواثيق والقوانين الدولية التي تنظم العلاقات بين البُلدان".

وأضاف أن هذه الأعمال تخالف أيضا "مبدأ حُسن الجوار الذي ينبغي أن يكون سبباً في الحرص على القيام بالعمل التشاركي الأمني خدمةً لجميع الأطراف".

 

 

وطالب البيان بألا تكون أراضي العراق؛ مقراً أو ممراً لإلحاق الضرر والأذى بأيٍ من دول الجوار.

كما رفضت الخارجية أن يكون العراق "ساحة للصراعات وتصفية الحسابات لأطراف خارجية".

وشنت إيران، ليل الأحد - الإثنين، ضربات جديدة استهدفت مجموعات من المعارضة الكردية الإيرانية المتمركزة في كردستان العراق، بعد أقل من أسبوع على ضربات مماثلة، استهدفت هذه الفصائل التي تتهمها طهران بإثارة التظاهرات التي تشهدها الجمهورية الإسلامية.

وتتهم الحكومة الإيرانية الجماعات الكردية المعارضة بإثارة الاضطرابات التي تشهدها إيران منذ 16 سبتمبر/أيلول، إثر وفاة المواطنة "مهسا أميني" بعد توقيفها بأيدي شرطة الأخلاق.

وتمركزت هذه الفصائل في العراق منذ ثمانينات القرن المنصرم، وتصفها طهران بأنها "إرهابية" وتتهمها بشن هجمات على الأراضي الإيرانية.

في غضون ذلك، دعت ألمانيا، الإثنين، إلى رد "متناسب" يتوافق مع القانون الدولي بعدما نفذت تركيا ضربات جوية على قواعد للمقاتلين الأكراد في شمال سوريا والعراق.

وقال الناطق باسم الخارجية الألمانية "كريستوفر بورغر"، خلال مؤتمر صحفي: "يجب حماية المدنيين في كل الأوقات".

ووصف التقارير عن سقوط ضحايا مدنيين جراء الغارات الجوية التركية بأنها "مقلقة جداً"، مضيفاً: "ندعو تركيا إلى الرد بطريقة متناسبة وباحترام القانون الدولي"، وفق "فرانس برس".

والأحد، أعلنت تركيا إطلاقها عملية عسكرية جديدة ضد مواقع للإرهابيين شمالي سوريا والعراق وسمتها  "المخلب-السيف" الجوية، وفق ما أعلنته وزارة الدفاع.

وقالت الوزارة إن العملية تهدف لضمان أمن الحدود ومنع أي هجمات إرهابية تستهدف الشعب التركي والقوات الأمنية واجتثاث الإرهاب من جذوره، عبر تحييد التنظيمات الإرهابية "بي كي كي/كي جي كي/ واي بي جي" وغيرها.

وأسفرت العملية التركية عن مقتل نحو 30 شخصاً، وذلك بعد أسبوع على اعتداء دامٍ في إسطنبول اتهمت كلاً من حزب العمال الكردستاني والقوات الكردية في سوريا بالوقوف خلفه.

وتحمّل تركيا القوات الكردية التي تعتبرها تابعة لحزب العمال، سواء في الشمال السوري أو العراقي، مسؤولية تنفيذ عمليات إرهابية على أراضيها، وتهديد أمنها؛ ما دفعها خلال السنوات الماضية إلى تنفيذ 3 عمليات عسكرية في الشمال السوري، فضلاً عن تنفيذ ضربات عدة على الحدود العراقية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات

  كلمات مفتاحية

تركيا العراق إيران هجمات إيرانية فصائل كردية كردستان العراق