مصر تنتقد عمليات تركيا وإيران في سوريا والعراق.. ماذا قالت؟

الأربعاء 23 نوفمبر 2022 08:10 م

قالت مصر إنها تتابع "بقلق" ما وصفتها بـ"الاعتداءات التركية والإيرانية" في سوريا والعراق، على مدار الأيام الماضية.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية المصرية "أحمد أبو زيد"، أن ما يحدث هو "انتهاك سيادة دمشق وبغداد".

وأكد المتحدث أن مصر وهي تتابع التطورات باهتمام على مدار الساعة، تطالب بخفض التصعيد حقنا للدماء، ولتجنيب المنطقة المزيد من عوامل عدم الاستقرار.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد أعلن أن دبابات الجيش التركي ستدخل مناطق الشمال السوري والعراقي في أقرب وقت لضرب مواقع المنظمات الإرهابية.

وأضاف أردوغان أن أنقرة على دراية تامة بالداعمين للتنظيمات الإرهابية بالأموال والسلاح.

وكانت وكالة الأنباء العراقية قد قالت إن مقرات تابعة لثلاثة أحزاب إيرانية معارضة تعرضت لقصف بالصواريخ والطائرات المسيرة، الليلة الماضية، داخل إقليم كردستان شمال العراق.

ويأتي ذلك بعد أقل من أسبوع على ضربات مماثلة استهدفت هذه الفصائل التي تتهمها طهران بإثارة التظاهرات التي شهدتها إيران في الأسابيع الأخيرة.

وكانت أنقرة قد أعلنت صباح الأحد شن عملية عسكرية جوية ضد المقاتلين الأكراد في سوريا والعراق أسفرت عن مقتل نحو 30 شخصًا، بعد أسبوع على اعتداء دام في إسطنبول، اتهمت كلا من حزب العمال الكردستاني والقوات الكردية في سوريا بالوقوف خلفه.

وأعلنت أنقرة ليلاً أن عمليتها العسكرية الجوية، التي أطلقت عليها "المخلب-السيف"، اتسمت بـ"بالنجاح".

وأوضح "أردوغان" أن العملية "نفذتها 70 طائرة ومسيّرة"، مضيفًا: "غاصت 140 كيلومترًا في شمال العراق و20 كيلومترًا شمال سوريا".

وأصابت قذائف صاروخية من سوريا، مساء الأحد وصباح الإثنين، الحدود التركية والأراضي التركية، ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص وإصابة نحو 15.

والإثنين أيضا، ألمح "أردوغان" إلى احتمال إطلاق "عملية برية" في سوريا، بعد العملية الجوية المركزة.

وقال "أردوغان" للصحفيين الأتراك الذين كانوا يرافقونه لدى عودته من قطر، حيث شارك في افتتاح مونديال 2022: "لا شكّ في أن هذه العملية لن تقتصر فقط على عملية جوية".

وأضاف أن "الوحدات المختصّة ووزارة دفاعنا وأركاننا العامة ستقرر معًا الصلاحيات التي يجب أن تلتزم بها قواتنا البرية"، مشيرًا إلى أن هناك "مشاورات" جارية.

وتدعم الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب في شمال شرق سوريا، وتقول إن هذا الدعم يأتي لتقوية هذه الوحدات لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية"، لكن تركيا تنظر بعين القلق والرفض لهذا الدعم، وتراه إسهاما من واشنطن ضد أمنها القومي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات

  كلمات مفتاحية

العلاقات المصرية التركية عمليات عسكرية تركية العلاقات المصرية الإيرانية