استياء أوروبي من تربح الولايات المتحدة جراء حرب أوكرانيا

الجمعة 25 نوفمبر 2022 11:20 ص

حالة من الاستياء تنتاب مسؤوليين أوروبيين من أعمال البيت الأبيض الذي يجني أرباحا ليس من الأزمة الأوكرانية فحسب، بل ومن نقص موارد الطاقة بأوروبا.

وقالت صحيفة "بوليتكو" الإيطالية، إن وحدة الحلفاء الغربيين اهتزت بشكل ملحوظ، فيما يصبح كبار المسؤولين الأوروبيين "غاضبين من إدارة جو بايدن" ويتهمون الأمريكيين بالاستفادة من الأزمة العامة، في حين تعاني منها بلدان الاتحاد الأوروبي.

ونقلت عن مسؤول أوروبي قوله: "ينحصر الأمر في أنه إذا نظرنا إلى الوضع بعقلانية، فإن الدولة التي تستفيد من هذا النزاع أكثر من الدول الأخرى هي الولايات المتحدة، لأنها تبيع المزيد من الغاز وبأسعار مرتفعة، وكذلك لأنها تبيع المزيد من الأسلحة".

وأضافت الصحيفة، أن أكبر مصدر للتوتر الحالي في الاتحاد الأوروبي، هو الإعانات البيئية وضرائب "بايدن" التي برأي بروكسل، تحد بشكل غير عادل التجارة في أوروبا، وتهدد بتدمير الصناعات الأوروبية.

وبالرغم من المعارضة الرسمية من جانب الاتحاد الأوروبي، لا تنوي الولايات المتحدة التخلى عن خططها في هذا المجال.

ونقلت الصحيفة عن مصدرها أيضا أن زعماء الاتحاد الأوروبي ناقشوا مع "بايدن" تأثير السياسة الأمريكية على الأسواق الأوروبية، غير أنه اتضح أن الرئيس الأمريكي لم يعرف شيئا عن عواقبها المحتملة بالنسبة للدول الأوروبية.

وشدد المصدر على أن جهل الجانب الأمريكي أصبح مشكلة كبيرة للساسة الأوروبيين.

الأمر ذاته، ذكرته صحيفة "فايننشال تايمز" الأمريكية، حين قالت إنه بفضل ارتفاع أسعار الطاقة منذ اندلاع النزاع في أوكرانيا، كسبت شركات النفط الأمريكية 200 مليار دولار.

وأشارت الصحيفة إلى أنه طبقا للتقارير المتعلقة بالأرباح للربع الثاني والثالث من هذا العام، بلغ الربح الصافي لشركات النفط والغاز المدرجة في البورصة العاملة في الولايات المتحدة 200.24 مليار دولار.

وأضافت: "تدل المؤشرات على أن الشركات العاملة في مجال استثمار النفط والغاز الصخري، تعتبر الأكثر ربحية في هذا قطاع الطاقة في الأشهر الستة الماضية".

وذكرت الصحيفة، أن شركات النفط استغلت الارتفاع الحاد في أسعار الوقود الذي وصل بعد اندلاع الأعمال القتالية في أوكرانيا إلى 140 دولارا للبرميل.

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

أوروبا حرب أوكرانيا أمريكا تصدير غاز تسليح بيع أسلحة