البرهان يرفض وصف حميدتي لإجراءات 25 أكتوبر بالخطأ السياسي

الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 12:42 م

رفض رئيس مجلس السيادة في السودان "عبدالفتاح البرهان"، تصريحات نائبه "محمد حمدان دَقَلو" (حميدتي) التي اعتبر فيها الإجراءات التي اتخذت خلال الفترة الانتقالية التي عاشتها البلاد منذ عام بالخطأ السياسي.

وقال "البرهان" في تصريحات صحفية: "ربما هذه وجهة نظره (حميدتي) لكن عندما أقبلنا على هذه الخطوة (إجراءات 25 أكتوبر/تشرين الأول) كنا مقتنعين تماما بضرورتها وأهميتها وثمارها.. الآن اتفاق دستوري جديد"، بحسب ما نقله موقع "سودان تربيون".

وكان "دقلو" أكد في كلمة خلال توقيع الاتفاق الإطاري السياسي في العاصمة الخرطوم، الإثنين، أن الاتفاق الموقع، "خطوة أولية أساسية لمعالجة الأخطاء السياسية، وبناء دولة العدالة الاجتماعية والحكم الراشد والسلام المستدام والديمقراطية".

وأشار "دقلو" إلى الاختلافات أثناء الفترة الانتقالية بالبلاد، مؤكدا أنها "خطأ سياسي فتح الباب لعودة قوى الثورة المضادة"، حسب وصفه.

والإثنين، وقع المكون العسكري وقوى مدنية في القصر الرئاسي بالخرطوم، "اتفاقا إطاريا" ينص على إبعاد القوات النظامية عن السلطة وتشكيل سلطة مدنية كاملة خلال فترة انتقالية تستمر عامين من تاريخ اختيار رئيس الوزراء.

ويتكون الاتفاق، من 5 بنود رئيسية هي: المبادئ العامة، وقضايا ومهام الانتقال، وهياكل السلطة الانتقالية، والأجهزة النظامية، وقضايا الاتفاق النهائي.

ويسعى الاتفاق إلى حل الأزمة السودانية الممتدة منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول 2021، حين فرض قائد الجيش "البرهان" إجراءات استثنائية منها حل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين واعتقال وزراء وسياسيين وإعلان حالة الطوارئ وإقالة الولاة (المحافظين).

وفي 11 أبريل/نيسان 2019، عزلت قيادة الجيش "عمر البشير" من الرئاسة (1989-2019) تحت ضغط احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

وقبل إجراءات "البرهان"، بدأت بالسودان في 21 أغسطس/آب 2019 فترة انتقالية كان مقررا أن تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024 ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى مدنية وحركات مسلحة وقَّعت مع الحكومة اتفاق سلام جوبا عام 2020.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات

  كلمات مفتاحية

السودان الاتفاق الإطاري عبد الفتاح البرهان الأزمة السودانية محمد حمدان دقلو