خلال زيارة ميلوني.. العراق يدعو لتعزيز التعاون الاقتصادي مع إيطاليا

الجمعة 23 ديسمبر 2022 01:56 م

بحث رئيس الوزراء العراقي "محمد شياع السوداني"، مع نظيرته الإيطالية "جورجيا ميلوني" علاقات البلدين، داعيا إلى مزيد من التعاون الاقتصادي مع إيطاليا.

جاء ذلك خلال استقباله الجمعة، "ميلوني"، في أول زيارة رسمية لها خارج أوروبا، التي جاءت لزيارة القوات الإيطالية الموجودة في العراق.

وذكر المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء العراقي عبر بيان، أنه جرت "مباحثات مع الوفد الإيطالي، تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيز التعاون المتبادل في مختلف المجالات، لما فيه مصلحة الشعبين العراقي والإيطالي".

وأضاف أن المباحثات "اشتملت على ملفات التعاون في مجالات الزراعة والصحّة، ومختلف أوجه التبادل الاقتصادي والتجاري".

وأعرب رئيس الوزراء العراقي عن "تثمينه الدور الإيطالي ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)"، مؤكداً تطلع العراق إلى "تفعيل مسارات الشراكة والاستثمار مع إيطاليا وعموم دول الاتحاد الأوروبي".

بدورها، أكدت رئيسة الوزراء الإيطالية، أن "العراق القوي هو شرط من شروط ازدهار منطقة الشرق الأوسط واستقرارها".

وأوضحت "ميلوني"، أن "زيارتها الرسمية للعراق تمثل بدايةً لعلاقات متميزة تربط الشعبين الصديقين، العراقي والإيطالي".

والتقت "ميلوني" أيضاً رئيس الجمهورية "عبداللطيف رشيد"، ورئيس البرلمان "محمد الحلبوسي"، في العاصمة العراقية. 

و"ميلوني" زعيمة حزب "أخوة إيطاليا" (فراتيللي ديتاليا) اليميني المتطرف، أصبحت في أكتوبر/تشرين الأول، أول سيدة تتولى قيادة رئاسة الحكومة في البلاد. وهي تترأس الحكومة الأكثر يمينية في إيطاليا منذ الحرب العالمية الثانية.

والعراق بلد غني بالنفط، لكن عقوداً من النزاعات والحروب أنهكت بنيته التحتية.

ويشكّل وقف حرق الغاز المصاحب للنفط واحداً من الملفات ذات الأولوية بالنسبة للحكومة العراقية، حيث يمكن الاستفادة من هذا الغاز في توليد الكهرباء.

وستزور رئيسة الوزراء الإيطالية كذلك إقليم كردستان العراق لتفقد الجنود الإيطاليين الموجودين في الإقليم، بمناسبة عيد الميلاد، وستلتقي خلال زيارتها لأربيل، رئيس الإقليم "نيجيرفان بارزاني" ورئيس الحكومة "مسرورو بارزاني".

وإيطاليا عضو في التحالف الدولي ضد "داعش"، منذ سبتمبر/أيلول 2014، وقدمت الدعم للعراق وإقليم كوردستان في مجالات عدة. 

وتتراس إيطاليا مع الولايات المتحدة والسعودية، المجموعة الدولية التي تعمل على تجفيف مصادر "داعش" المالية.

وقدمت إيطاليا حتى الآن، 430 مليون دولار، على شكل مساعدات مالية وقروض للعراق، كما قدمت مساعدات بقيمة 400 مليون دولار لسوريا.

وتعمل الوكالة الإيطالية على تطوير القطاع الصحي والخدمات وتعزيز الأمن الغذائي، في المناطق الخاضعة لسيطرة الإدارة الذاتية والمناطق الأخرى في سوريا، خصوصاً محافظة الرقة، بكلفة تبلغ 45 مليون يورو سنوياً.

كما تخصص إيطاليا 13 مليون يورو سنوياً للمشاريع التنموية في العراق، وبشكل خاص تلك التي تهدف إلى تعزيز السلام والاستقرار في المناطق التي تحررت من تنظيم "داعش".

وحسب تقرير للتحالف الدولي ضد "داعش"، لدى إيطاليا 900 جندي ومستشار في إقليم كوردستان والعراق، وتشارك في مهمات التحالف بـ 84 آلية عسكرية و11 طائرة عسكرية.

وتعد إيطاليا إحدى الدول التي تشارك في تدريب وتأهيل قوات البيشمركة والشرطة في إقليم كوردستان والعراق، حيث قامت لغاية الآن بتدريب وتأهيل 58 ألف من قوات البيشمركة والشرطة، والقوات الأمنية العراقية.

في هذا السياق، تقوم القوات الخاصة الإيطالية، في بغداد وكركوك، بتدريب قوات مكافحة الإرهاب، والقوات الأمنية العراقية الأخرى.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات

  كلمات مفتاحية

محمد شياع السوداني جورجيا ميلوني العراق إيطاليا تعاون ثناي داعش
كرة مثقوبة بالرصاص.. كيف أثرت الحرب على الرياضة السودانية