الخميس 5 يونيو 2014 08:06 ص

قنا

كشف المجلس الأعلى للصحة بقطر عن النتائج الأولية للمسح الوطني المشترك الذي يجريه المجلس، ووزارة البيئة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، ومركز «ايراسمس» للصحة العامة بهولندا، بشأن فيروس «كورونا» المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

وعقد المجلس مؤتمرا صحفيا أمس تحدث فيه الدكتور «صالح علي المري» مساعد الأمين العام للشؤون الطبية بالمجلس الأعلى للصحة، وعدد من المسؤولين في المجلس ووزارة البيئة ومؤسستي «حمد الطبية» و«الرعاية الصحية الأولية».

وأوضح «المري» أن الكثير من المعلومات الطبية والوبائية حول متلازمة الشرق الأوسط التنفسية لا تزال قيد البحث والدراسة، مؤكدا حرص المجلس الأعلى للصحة على «كشف المعلومات الأولية المتاحة، حرصا على صحة المواطنين والمقيمين على حد سواء»، ويواصل الأعلى للصحة ووزارة البيئة إجراء المسح الوطني المشترك، بالإضافة إلى عدد من الدراسات المصلية التجريبية لتقييم المخاطر.

وأشار «المري» أن عدد الحالات التى رصدت فى قطر منذ ظهور الفيروس بلغ 9 حالات، توفي منها 5 حالات فقط، بينما شفيت باقي الحالات، ونوه بأن الحالات كانت لـ6 مواطنين و3 مقيمين بينهم سيدة، إلا أنه لم يثبت أى اصابات جديدة بالفيروس منذ 13 نوفمبر 2013 حتى الآن، مشيرا الى أن المعلومات المتاحة حول الفيروس قليلة نسبيا على المستوى العالمي.

بينما أشارت النتائج الأولية أن الإبل التي تم أخذ عينات منها تحمل فيروس «كورونا» المستجد، كما أن هناك دلائل على أن الأشخاص المتعاملين بشكل لصيق معها معرضين للإصابة بالفيروس أكثر من غيرهم، ويتم في هذه المرحلة زيادة نطاق الدراسات المصلية الميدانية.  

كما أظهرت النتائج الأولية للدراسات فى قطر أن فيروس «كورونا» لايزال موجودا وسط عينات الإبل التي أدرجت ضمن الدراسة في دولة قطر، حيث وجد أن الفيروس يتم إفرازه من مختلف أجزاء جسم الجمال وبشكل خاص من إفرازات الأنف، كما أن 20% من الجمال كانت نتائجها إيجابية للفيروس عبر البراز إلا أنه لم يتم عزل الفيروس من عينات البول التي أخذت لنفس الجمال التي كانت إفرازاتها الأنفية إيجابية.

وأضافت النتائج إلى أن هناك احتمالا بتلوث لحم الجمال بعد ذبحها حيث ثبتت إيجابية الفيروس في 13% من عينات العقد الليمفاوية، غير أنه لا يعرف بشكل قطعي ما إذا كان لحم الإبل يحتوي على الفيروس المعدي أم لا.

يذكر أن وزير الصحة الإماراتي كان قد أعلن أمس لأول مرة أنه تم تسجيل عشر وفيات في الإمارات بفيروس «كورونا» المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية منذ بداية ظهور المرض، بينما ارتفعت حصيلة الوفيات بالسعودية طبقا لوزارة الصحة السعودية إلي 284 حالة، كما أضافت الوزارة أنها أحصت بالإجمال 688 إصابة بالفيروس منذ ظهوره.