تركيا.. دولت بهتشلي حليف أردوغان يعلن تأييده تبكير الانتخابات

الثلاثاء 17 يناير 2023 06:42 م

في توجه من شأنه تعزيز مساعي حزب "العدالة والتنمية" الحاكم في تركيا لتبكير الانتخابات العامة في البلاد، والمقررة في يونيو/حزيران المقبل، أعلن "دولت بهتشلي"، زعيم حزب "الحركة القومية"، أبرز حلفاء الرئيس "رجب طيب أردوغان"، تأييده تقديم موعدها إلى مايو/أيار المقبل.

وعبر "بهتشلي"، خلال خطاب أمام المجموعة البرلمانية لحزبه، الثلاثاء، عن تأييده لتلك المسألة، قائلا: "دعونا ننتهي من هذا في مايو"، مشيرًا إلى المشاكل المحتملة المرتبطة بشهر يونيو/حزيران، بحسب ما نقلت صحيفة "ديلي صباح" التركية، في تقرير ترجمه "الخليج الجديد".

وأضاف "بهتشلي" أنه "من الضروري إنهاء الجدل حول موعد الانتخابات والاتفاق على موعد لا يؤثر على روتين الناس".

وأردف: "هذه ليست دعوة لانتخابات مبكرة، لكنه مجرد تحديث لموعد الانتخابات".

وتابع: "نحن مستعدون تماما للانتخابات، ولا فائدة من تجنب قبول إرادة الأمة، وإذا لم يكن لدى المعارضة ما تخشاه، فعليها الموافقة على إجراء انتخابات في مايو.. دعونا ننقل تركيا إلى الانتخابات من خلال المناقشة والحديث والاتفاق على الأشياء اللازمة".

وفقًا للجدول الزمني الحالي، من المرجح أن تتعارض الانتخابات مع موعد امتحان القبول بالجامعة الحاسم، وستُعقد عندما يبدأ الملايين في التوجه إلى مساقط رؤوسهم بعد بدء العطلة الصيفية، وهو ما يتخوف حزب "العدالة والتنمية" الحاكم في أن يؤثر سلبا على إقبال الناخبين على مراكز الاقتراع، كما تقول الصحيفة.

وتصر المعارضة التركية، التي شكلت تحالفا من ستة أحزاب ضد حزب "العدالة والتنمية" وحزب "الحركة القومية"، على إجراء انتخابات مبكرة، ويقترحون أبريل/نيسان المقبل.

ويقتضي الذهاب للانتخابات في هذا التاريخ إما موافقة أغلبية 360 من أصل 600 من نواب البرلمان، وهو ما لا تمتلكه لا الحكومة ولا المعارضة، أو إصدار الرئيس "رجب طيب أردوغان" قراراً في هذا الشأن، وهو الخيار الأكثر ترجيحاً.

وقال "بهتشلي" إن حزب الحركة القومية مستعد لقبول كلا الاحتمالين.

بدوره، أكد "حمزة داغ"، نائب رئيس حزب "العدالة والتنمية"، الثلاثاء، أن أي انتخابات في عام 2023 "لن تكون انتخابات مبكرة والمعارضة تعلم ذلك".

وأوضح أن التغيير المقترح هو مجرد تبكير بسبب تضارب المواعيد مع الامتحانات وبدء الإجازة والحج.

وأضاف أنه في ظل الظروف الحالية، فإن موافقة البرلمان بالإجماع على تغيير الموعد أمر غير مرجح، مؤكدا أن بإمكان الرئيس إعلان التغيير.

وأشار إلى أنها ستكون المرة الأولى التي يتخذ فيها "أردوغان" مثل هذا القرار في ظل نظام رئاسي جديد، مشددا على "أنه دستوري".

والإثنين، قال نائب "أردوغان" في "حزب العدالة والتنمية"، "إركان كانديمير"، إن إجراء الانتخابات الرئاسية عقب عيد الفطر دون الانتظار لموعدها المقرر في يونيو/حزيران أمر ممكن، كاشفا عن مناقشات حول التواريخ المحتملة.

وأرجع  ذلك إلى رغبة الحزب في "مشاركة شعبية واسعة في الانتخابات، تجسيداً لمبادئ الديمقراطية، وإمكانية الوصول الواسع لصناديق الاقتراع، وانعكاس ذلك على النتائج".

وأضاف أن المواطنين يغادرون إلى بلداتهم وقراهم بعد إغلاق المدارس، فضلاً عن عطلة الصيف، و"لهذا نأمل أن ينتهي الاستحقاق الانتخابي قبل يونيو".

وتتجه تركيا نحو انتخابات رئاسية وبرلمانية حاسمة في عام محوري من تاريخها، وقبل أشهر قليلة من الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية (أكتوبر/تشرين الأول 2023)، حيث ستقرر أصوات الاقتراع إما تعزيز سلطة الرئيس "أردوغان" أو تشكل تحولًا مزلزلًا، بعد عقدين من حكم حزب "العدالة والتنمية".

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

الانتخابات التركية حزب الحركة القومية دولت بهتشلي رجب طيب أردوغان