لماذا يهاجم أردوغان إسرائيل؟ وهل تعصف حرب غزة بالعلاقات الثنائية؟

الثلاثاء 5 ديسمبر 2023 10:43 ص

يفسر عدم تمكن تركيا من لعب دور وساطة بين إسرائيل وحركة "حماس"، بالإضافة إلى الحسابات السياسية الداخلية مرتبطة بالانتخابات، تصعيد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لخطابه القاسي ضد إسرائيل بشأن حربها على غزة، وهي انتقادات تبقى "منضبطة حتى الآن" مقارنة بأزمات سابقة.

تلك القراءة طرحها سليم تشيفيك، في تحليل بـ"المركز العربي واشنطن دي سي" للدراسات (ACW) ترجمه "الخليج الجديد"، على ضوء حرب يشنها الجيش الإسرائيلي على غزة، منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وهذه الحرب المدمرة خلّفت 15 ألفا و899 شهيدا، بينهم نحو 6 آلاف طفل، بالإضافة إلى دمار هائل في البنية التحتية و"كارثة إنسانية غير مسبوقة"، وفقا لمصادر رسمية فلسطينية وأممية.

تشيفيك قال إنه "التصريحات الأولى لأردوغان، في أعقاب هجوم حماس على إسرائيل والحرب الإسرائيلية اللاحقة على غزة، كانت محسوبة، بالنظر إلى ميله إلى الخطاب الناري ضد إسرائيل ودعم القضية الفلسطينية".

وردا على جرائم الاحتلال اليومية بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته، ولاسيما المسجد الأقصى بمدينة القدس الشرقية المحتلة، شنت "حماس" في 7 أكتوبر هجوم "طوفان الأقصى" ضد مستوطنات وقواعد عسكرية بمحيط غزة، فقتلت نحو 1200 إسرائيلي وأصابت حوالي 5431 وأسرت قرابة 239 بادلت العشرات منهم، خلال هدنة إنسانية، مع الاحتلال الذي يحتجز في سجونه 7800 فلسطيني، بينهم أطفال ونساء.

واعتبر تشيفيك أن تصريحات أردوغان المحسوبة "كانت متوقعة في ضوء الجهود التي بذلتها تركيا منذ عام 2021 لإعادة ضبط سياساتها في الشرق الأوسط عبر التصالح مع منافسيها السابقين في الشرق الأوسط، وبينهم إسرائيل".

ولفت إلى أنه "في أغسطس (آب) 2022، وبعد أكثر من عقد من التوترات الناجمة عن قتل إسرائيل عشرة أتراك في مايو (أيار) 2010 خلال محاولة تركية لكسر الحصار البحري الإسرائيلي على غزة، أعلنت تركيا وإسرائيل الاستعادة الكاملة لعلاقاتهما الدبلوماسية وتبادل السفراء".

و"لكن في غضون أسبوعين من اندلاع الصراع (الحرب على غزة)، أصبح أردوغان ينتقد بشكل متزايد تصرفات إسرائيل، وقال إنه لا يعتبر حماس منظمة إرهابية ووصف مقاتليها بالمجاهدين، بينما اعتبر إسرائيل دولة إرهابية، ودعا إلى محاسبها أمام المحاكم الدولية"، كما استدرك تشيفيك.

وساطة وانتخابات

هذا التحول في خطاب أردوغان أرجعه تشيفيك إلى سببين، الأول هو عدم تمكن تركيا من لعب دور وساطة بين إسرائيل و"حماس".

وأوضح أن "تركيا، وبما أنها تتمتع بعلاقات ممتازة مع حماس وفي طور المصالحة مع إسرائيل، رأت نفسها كوسيط مثالي لتبادل الأسرى وتأمين وقف مؤقت لإطلاق النار، واقترحت حلا طويل الأمد لغزة يعتمد على نظام الضامن وروجت لنفسها كأحد الضامنين".

واستدرك: لكن أنقرة لم تتمكن من لعب دور وساطة، و"من الواضح أن المصالحة بين تركيا وإسرائيل أثبتت أنها غير كافية للتغلب على غياب الثقة، وأن العداء بين أردوغان و(رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو لم يساعد أيضا، كما أن نفوذ تركيا على حماس كان مبالغا فيه".

وبوساطة قطرية مصرية، توصلت "حماس" وإسرائيل إلى هدنة إنسانية استمرت 7 أيام حتى 1 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وتضمنت وقفا مؤقتا للقتال وتبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية ووقود إلى غزة، حيث يعيش نحو 2.3 مليون فلسطيني تحاصرهم إسرائيل منذ عام 2006.

أما السبب الثاني للتصعيد التركي، بحسب تشيفيك، فهو أن "دور الرأي العام بشأن فلسطين ربما يكون أكثر حدة في تركيا، فأردوغان يجب أن يفوز في الانتخابات، وبالتالي يتعين عليه أن يأخذ في الاعتبار حساسيات الشعب أكثر من الحكام المستبدين العرب".

وزاد بأن "الانتخابات لا تزال تلعب دورا رئيسيا في السياسة التركية، وعلى الرغم من أن أردوغان يتمتع بسجل رائع من الانتصارات الانتخابية المستمرة، إلا أنه يعتمد بشكل متزايد على أغلبية ضئيلة لتحقيق الفوز".

وأضاف أن "حزب العدالة والتنمية (الحاكم بزعامة أردوغان) يتعرض للضغط من أحزاب تنتمي إلى نفس الجزء من الطيف الأيديولوجي، مما يجعل تجاهل القضية الفلسطينية أكثر تكلفة من الناحية السياسية مقابل فوائد الدفاع عن الحقوق الفلسطينية ورفع لهجة انتقاد إسرائيل".

تصرفات منضبطة

خطاب وتحركات أردوغان تجاه إسرائيل وصفها تشيفيك بأنها "منضبطة  حتى الآن"، مشيرا إلى أنه في مناسبتين سابقتين في 2008-2009 و2018، وكلاهما يتعلق بهجمات إسرائيلية على غزة، خفضت تركيا مستوى التواصل الدبلوماسي مع إسرائيل.

واستدرك: "ولكن هذه المرة، على الرغم من الهجمات الإسرائيلية العنيفة وارتفاع عدد الضحايا المدنيين بين الفلسطينيين، إلا أن تركيا تحرص على عدم تقويض التطبيع الدبلوماسي الكامل الجاري منذ 2022".

ولفت إلى أن "إسرائيل استدعت دبلوماسييها (من أنقرة)، في 28 أكتوبر (الماضي)، ردا على تصريحات أردوغان بشأن عدم كون حماس منظمة إرهابية، لكن تركيا امتنعت عن الرد".

و"وبعد أسبوع، استدعت تركيا سفيرها للتشاور، لكن أردوغان قال إن بلاده ستحافظ على علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل. وهو على الأرجح يراهن على إزاحة نتنياهو السريعة من الحياة السياسية الإسرائيلية، وعلى هذا النحو، سيواصل السعي للحصول على مقعد لتركيا في مفاوضات ما بعد الحرب في سياق ما بعد نتنياهو"، وفقا لتشيفيك.

واعتبر أن "تصرفات أردوغان حتى الآن تشير إلى أنه ينوي الاستمرار في إعادة ضبط السياسة الخارجية التركية في الشرق الأوسط، وقد نأى بنفسه بعناية عن انتقاد الأنظمة العربية (الإمارات والبحرين والمغرب) التي قامت بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل من خلال اتفاقيات إبراهيم لعام 2020".

المصدر | سليم تشيفيك/ المركز العربي واشنطن دي سي- ترجمة وتحرير الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

أردوغان إسرائيل هجوم غزة حرب وساطة انتخابات أردوغان إسرائيل هجوم غزة حرب وساطة انتخابات

طالبه بوقف دعم إسرائيل.. أردوغان لبايدن: كفى لمأساة غزة

حرب غزة.. لهذا لم تقطع تركيا جميع علاقاتها مع إسرائيل