لإعمار غزة والتطبيع مع إسرائيل.. فريدمان: هذا ما يطلبه الخليج

الأربعاء 13 ديسمبر 2023 06:30 ص

لن تنخرط دول مجلس التعاون الخليجي في إعادة إعمار قطاع غزة ولن تُقدم السعودية على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، ما لم تلتزم الأخيرة بالتفاوض على تنفيذ مبدأ حل الدولتين،  بحسب الكاتب الأمريكي توماس فريدمان في مقال بصحيفة "ذا واشنطن بوست" الأمريكية (The Washington Post).

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة خلّفت حتى مساء الثلاثاء 18 ألفا و412 شهيدا و50 ألفا و100 جريح، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا في البنية التحتية و"كارثة إنسانية غير مسبوقة"، بحسب مصادر رسمية فلسطينية.

فريدمان قال، في المقال الذي ترجمه "الخليج الجديد": "بعد أن أمضيت للتو أسبوعا في  السعودية والإمارات، أشعر الآن بقلق أكبر.. بناءً على محادثاتي هنا، لن تأتي أي دولة خليجية عربية (ناهيك عن دول الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة) إلى غزة بأكياس من المال لإعادة إعمارها ما لم تلتزم إسرائيل بالتفاوض على حل الدولتين".

ولفت إلى تصريح سفيرة الإمارات لدى الأمم المتحدة لانا نسيبة، في مؤتمر صحفي: "نحن بحاجة إلى رؤية خطة حل الدولتين القابلة للتطبيق.. خريطة طريق جادة قبل أن نتحدث عن اليوم التالي وإعادة بناء البنية التحتية في غزة".

الشباب والمستثمرون

و"الشيء الأكثر تفاؤلا الذي يمكنني نقله من الرياض، ومن التحدث مع المسؤولين الأمريكيين في واشنطن قبل وصولي، هو أنه عندما تنتهي الحرب في غزة، تظل السعودية ملتزمة من حيث المبدأ باستئناف المفاوضات التي كانت جارية قبل 7 أكتوبر"، كما أضاف فريدمان.

وتابع: "وكان المفاوضون يناقشون صفقة كبرى تدخل بموجبها الولايات المتحدة في معاهدة أمنية مع السعودية، وفي الوقت نفسه، تقوم المملكة بتطبيع العلاقات مع إسرائيل، شريطة أن تلتزم الأخيرة بخطوات محددة للعمل مع السلطة الفلسطينية نحو تحقيق حل الدولتين".

ومن أصل 22 دولة عربية تقيم 5 دول هي مصر والأردن والإمارات والبحرين والمغرب علاقات رسمية معلنة مع إسرائيل، التي تواصل منذ عقود احتلال أراضٍ عربية في فلسطين وسوريا ولبنان.

واستدرك فريدمان: "ولكن بقي لدي انطباع قوي للغاية هنا بأن السعوديين يريدون من الأمريكيين إنهاء الحرب في غزة في أقرب وقت ممكن؛ فالموت والدمار في غزة يؤديا إلى تطرف سكان المملكة الشباب".

وأردف: "كما أن الحرب تخيف المستثمرين الأجانب وتعرقل ما تريد المملكة التركيز عليه، وهو تنفيذ خطة رؤية 2030 لولي العهد الأمير محمد بن سلمان".

وهذه الخطة التنموية تهدف إلى تنويع وتوسيع اقتصاد المملكة، بعيدا عن الاعتماد على النفط كمصدر رئيس للإيرادات؛ في ظل تقلبات أسعاره وتحول العالم نحو الطاقة الجديدة غير الملوثة للبيئة.

وزاد فريدمان بأنه "في حين أن القادة هنا ليسوا متعاطفين على الإطلاق مع حماس (...)، إلا أنهم يشككون في قدرة إسرائيل على القضاء على حماس إلى الأبد، ويشعرون بالقلق من أن الضرر الذي يلحق بغزة، في محاولتها القيام بذلك، سيفاقم المشكلة".

ويُصر قادة الاحتلال على استمرار الحرب، على أمل إنهاء حكم "حماس" المتواصل لغزة منذ صيف 2007، والقضاء على القدرات العسكرية للحركة، التي تؤكد أنها تقاوم الاحتلال وتدافع عن الفلسطينيين.

وردا على اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي اليومية بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته، ولا سيما المسجد الأقصى في مدينة القدس الشرقية المحتلة، شنت "حماس" في 7 أكتوبر الماضي هجوم "طوفان الأقصى" ضد مستوطنات وقواعد عسكرية إسرائيلية في محيط قطاع غزة.

وقتلت "حماس" في هجومها نحو 1200 إسرائيلي وأصابت حوالي 5431 وأسرت قرابة 239 بادلت العشرات منهم، خلال هدنة إنسانية استمرت 7 أيام حتى 1 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، مع الاحتلال الذي يحتجز في سجونه 7800 فلسطيني، بينهم أطفال ونساء.

قادة غير عاطفيين

وسيكون من الصعب على أي حكومة إسرائيلية معتدالة، بحسب فريدمان، الالتزام بالحوار الأمريكي الإسرائيلي الفلسطيني، "ناهيك عن مجموعة المتعصبين الذين يديرون إسرائيل حاليا، والملتزمون بضم الضفة الغربية ويتطلع أكثرهم جنونا إلى السيطرة أيضا على غزة".

واستدرك: و"لكن إذا لم تتوصل إسرائيل إلى رؤية سياسية طويلة الأمد لإغراء العالم لمساعدتها في تمويل إعادة بناء غزة، فستتعرض لكثير من الأذى الدبلوماسي والاقتصادي، وقد تتحول غزة إلى جرح كبير في الصدر يرهق إسرائيل عسكريا واقتصاديا ومعنويا".

فريدمان قال إن "استعداد السعودية، إذا صمد، للمضي قدما في الحوار الأمريكي السعودي الإسرائيلي الفلسطيني عندما تتوقف هذه الحرب أمر في غاية الأهمية، لكن هذا ليس مجرد عمل خيري".

وأوضح أن "هذا الجيل من القادة في السعودية والإمارات  والبحرين والمغرب (3 دول وقَّعت في 2020 اتفاقيات إبراهيم لتطبيع العلاقات مع إسرائيل) غير عاطفي تماما عندما يتعلق الأمر بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي؛ إذ سئم هؤلاء القادة من القول بأن عليهم تأجيل أولوياتهم وتركيز طاقتهم واهتمامهم ومواردهم على القضية الفلسطينية".

و"لكن هم أيضا مرعوبون من الخسائر المدنية في غزة، ويدركون فساد وعدم كفاءة السلطة الفلسطينية، ويكرهون فروع جماعة الإخوان المسلمين مثل حماس"، كما ختم فريدمان.

المصدر | توماس فريدمان/ ذا واشنطن بوست- ترجمة وتحرير الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

إعمار غزة تطبيع إسرائيل الخليج فريدمان حماس

غزة في اليوم 67.. قصف عنيف على خان يونس و25 مجزرة وارتفاع قتلى الاحتلال

التعاون الخليجي يطالب الناتو بالضغط على إسرائيل لوقف الحرب ضد غزة

قادة الخليج وحرب غزة.. تصاعد للمخاوف الوجودية وإحباط من الولايات المتحدة

إعلام عبري: بن زايد رفض طلب نتنياهو دفع إعانات لفلسطيني الضفة العاملين بإسرائيل  

بلينكن: محور عربي تركي لـ "إدارة وإعمار" غزة بعد الحرب