غضب في الأردن بعد إزالة لافتة مطعم 7 أكتوبر.. ما القصة؟

الجمعة 26 يناير 2024 07:43 م

أعلن صاحب مطعم "7 أكتوبر" في الأردن، الجمعة، أنه أزال اسم مطعمه، الذي أثار غضباً كبيراً داخل الاحتلال الإسرائيلي، لأنه يرمز إلى عملية "طوفان الأقصى" التي أطلقتها حركات المقاومة الفلسطينية يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 ضد الاحتلال، وسط غضب واسع على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال نبيل الصرايرة صاحب المطعم، إنه "قرر تغيير الاسم لعدم حصوله على ترخيص للاسم التجاري من الجهات المختصة"، وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية.

ونقل موقع "رؤيا" (محلي)/ عن الصرايرة قوله، إنه تلقى العديد من الاتصالات والاستفسارات عن سبب تسمية المطعم باسم "7 أكتوبر"، وأوضح أن سبب التسمية ليس مرتبطاً بالأحداث الجارية في قطاع غزة فحسب، بل يتعلق كذلك بتاريخ تخرج ابنته من الجزائر، في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

وأكد أن موقفه من القضية الفلسطينية مثل موقف أي أردني متضامن وداعم للشعب الفلسطيني في ظل العدوان المتواصل على قطاع غزة، لافتاً إلى أن الاحتلال يعرف أنه زائل، لذلك يغضب من كل صغيرة وكبيرة، وفق المصدر ذاته.

والخميس، كشف موقع "وينت" العبري، عما وصفه بـ"دليل آخر" على تدهور العلاقات بين إسرائيل والأردن، بسبب افتتاح مطعم في الأردن، ينطوي اسمه على احتفاء بعملية "7 أكتوبر/تشرين الأول" التي شنَّتها المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الموقع الإسرائيلي إن احتفاء أصحاب المطعم الأردني بالهجوم لم يقتصر على اسم المطعم، بل إنهم نقشوا التاريخ (واسم المكان) على ظهر الزي الرسمي للعاملين، واستنكر الموقع الإسرائيلي تسمية منشأة بهذا الاسم، في دولة وقَّعت اتفاقية سلام مع إسرائيل منذ سنوات طويلة، على حد قوله. وذكر الموقع أن مطعم "7 أكتوبر" افتُتح يوم الثلاثاء 23 يناير/كانون الثاني، في العاصمة الأردنية عمّان.

بدوره أدان زعيم المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد، افتتاح المطعم، مطالباً الحكومة الأردنية بإدانة هذا الأمر، إذ كتب في تغريدة على موقع "إكس" (تويتر سابقا): "يجب أن يتوقف التمجيد المشين لـ7 أكتوبر/تشرين الأول".

وأضاف: "إن التحريض والكراهية ضد إسرائيل يولدان الإرهاب والتطرف، وهو ما أدى إلى المجزرة الوحشية التي وقعت يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول، ونتوقع من الحكومة الأردنية أن تدين هذا الأمر علناً".

فيما قال الموقع الإسرائيلي إن مديري المطعم نشروا على صفحته بموقع "فيسبوك"، الشهر الماضي، منشوراً طلبوا فيه من المتابعين أن يقترحوا لهم اسماً مبتكراً للمطعم.

وكان أحد الأسماء المقترحة هو "7 أكتوبر"، وما لبث أصحاب المطعم بعد ذلك أن أعلنوا أنهم اختاروا هذا الاسم.

وأظهرت الصور ولقطات الفيديو توافداً كبيراً على المطعم في يوم افتتاحه، كما ظهر اسم المطعم مكتوباً بخط عريض وواضح على ظهر الزي الرسمي للعاملين.

وأشار الموقع الإسرائيلي إلى أن العلاقات بين إسرائيل والأردن قد تدهورت منذ بداية الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وقد استدعت دولة الاحتلال سفيرها في عمان، روجل رحمان، واستدعى الأردن سفيره في إسرائيل، غسان المجالي.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، ثار غضب واسع، جراء تغيير اسم المطعم.

وعبر البعض عن خيبة أملهم في الحكومة الأردنية، التي تذل نفسها للاحتلال.

في المقابل، قال ناشطون إن 7 أكتوبر/تشرين الأول، سيبقى محفورا في الذاكرة، حتى لو أزالوا جميع اللافتات.

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

الأردن مطعم إسرائيل ناشطون طوفان الأقصى حماس