الخارجية المصرية: هناك توتر في العلاقات مع إسرائيل

الاثنين 12 فبراير 2024 09:52 م

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، الإثنين، إن علاقات بلاده مع إسرائيل تشهد توترا بسبب تفاقم المعاناة الإنسانية للفلسطينيين في قطاع غزة وتهديد جيش الاحتلال باجتياح رفح على الحدود، بما يهدد بتهجير الفلسطينيين إلى الأراضي المصرية.

وقال أبوزيد، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "الحكاية"، على فضائية "MBC مصر": "هل تتصور أن قتل 28 ألفًا، وإعاقة دخول المساعدات، يعني أن الأمور على خير ما يرام؟! أي قارئ للبيانات المصرية أقل ما يصل إليه من تحليل هو أن مصر غير راضية بأي شكل من الأشكال عما يحدث".

وأضاف أن "مصر تبذل أقصى جهد للتوصل إلى هدن تسمح بالتقاط الأنفاس، والعمل بشكل مكثف للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار"، مشيرا إلى أن "دور الوساطة يحتم وجود قنوات اتصال مع كل الأطراف والثقة في الوسيط من كل الأطراف رغم وجود توترات".

وأكد أبوزيد أن "مصر تنقل رسائلها إلى الجانب الإسرائيلي بشكل واضح ومباشر في كل المحافل"، موضحًا أن "الجهد المصري ينصب بالأساس على محاولة تفريغ الأزمة في قطاع غزة من الحالة التي تمر بها".

وأوضح: "الجهد المصري ينصب على محاولة معالجة الوضع الإنساني، والتعامل مع مخطط التهجير القسري، والتحرك على أكثر من محور، يشمل: إدخال المساعدات ووقف إطلاق النار والتحرك في الأمم المتحدة ومع واشنطن والاتحاد الأوروبي".

وأشار أبو زيد إلى أن "المحاور تشمل التعامل مع القضية الفلسطينية في المستقبل، والتوصل إلى صفقة التبادل بين إسرائيل وحماس، والتوصل إلى الهدنة؛ لحقن دماء الفلسطينيين، والبحث عن بارقة أمل لتفريغ الأزمة من خطورتها الحالية".

ونوه متحدث الخارجية المصرية إلى أن "القضية معقدة وليست بالسهولة التي يتصورها البعض"، مضيفًا: "بعد قتل أكثر من 28 ألف فلسطيني، وإصابة قرابة 100 ألف آخرين، الأجواء ليست إيجابية للاستجابة إليك بتلك السهولة".

يشار إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يهدد باجتياح مدينة رفح الفلسطينية على الحدود مع مصر، وهي التي نزح إليها نحو مليون ونصف المليون من سكان قطاع غزة جراء العدوان المستمر منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + MBC مصر

  كلمات مفتاحية

مصر إسرائيل غزة الفلسطينيين