الأحد 30 أكتوبر 2016 03:10 ص

كشف مصدر مسؤول بمطار القاهرة الدولي، أن إدارة المطار تعمل على تنفيذ عدد من الترتيبات والإجراءات التأمينية تمهيدا لعودة السائحين الروس.

وأوضح أن هذه الإجراءات تتضمن استخدام أجهزة جديدة خاصة بعمليات التأمين والتفتيش، مع بحث تخصيص صالة خاصة بالسفر وأخرى للوصول للسائحين الروس وذلك في حالة وجود أعداد كبيرة منهم تسمح بتخصيص صالة لهم.

وأضاف المصدر أنه سيتم نقل رحلات الخطوط الروسية إلى المبنى الجديد الذي تم الانتهاء منه بمطار القاهرة وهو المبنى (رقم 2)، مشيرا إلى إشادة وزير النقل الروسي «مكسيم سوكولوف»، بإجراءات الأمن في المطار والتي تجمع متطلبات أمن الطيران، بحسب المسؤول المصري.

من جهته، أعلن وزير النقل الروسي «ماكسيم سوكالوف»، أول أمس الجمعة، أنه يخطط لزيارة عمل إلى القاهرة على رأس وفد من الخبراء الروس لتفقد الحالة الأمنية بمطار القاهرة الدولي.

وأوضح «سوكالوف» أن موسكو تنتظر إخطارا من مصر لإرسال وفد من الخبراء الروس لتفقد الحالة الأمنية بالمطارات المصرية، موضحا أن الزيارة تأتى في إطار التأكد من تنفيذ جميع الملاحظات الأمنية التي أشار إليها الخبراء الروس من قبل، ووضع خارطة الطريق لاستئناف الرحلات الجوية بين القاهرة وموسكو.

من جهة أخرى، كشف رئيس الاتحاد المصري للغرف السياحية السابق «إلهامى الزيات» عن نوايا بعض كبار المستثمرين المصريين بقطاع السياحة إنشاء شركة سياحية وشركة طيران بين مصر وروسيا لزيادة عدد الرحلات الوافدة إلى مصر.

وسبق وأن تقدمت 4 شركات طيران شارتر بطلب للوكالة الاتحادية للنقل الجوى الروسي بشأن استئناف الرحلات الجوية إلى منتجعات شرم الشيخ والغردقة من عدة مدن روسية مختلفة.

وبحسب وكالة «نوفستى» الروسية، فقد تقدمت شركات «إيكر»، و«يامال»، و«Azur Air»، و«NordwindAirlines» لتنظيم رحلات شارتر من موسكو ومدن روسية أخرى للمنتجعات المصرية.

وكانت روسيا وبريطانيا وعدة دول أخرى قررت تعليق رحلاتها الجوية مع مصر مع نهاية العام الماضي بعد أن انفجرت طائرة روسية فوق سيناء بعد دقائق من إقلاعها من مطار شرم الشيخ.

وتعد هذه هي أكبر كارثة جوية في تاريخ الطيران الروسي حيث توفي إثرها 217 راكبا و7 من أفراد طاقم الطائرة، فيما يرجح خبراء أن الحادث وقع إثر انفجار داخل الطائرة أسفر عن سقوطها.