الجمعة 4 نوفمبر 2016 04:11 ص

أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة حكماً ابتدائياً بسجن سعودي 11 سنة لتأييده وتمجيده لتنظيم «الدولة الإسلامية» ونشر تغريدات تحريضية، إضافة إلى سجن مقيم سوداني ثلاث سنوات، لتستره على أحد المشاركين في جريمة قتل رجلي الأمن في الرياض.

وأدانت المحكمة المتهم الأول بإعداده وإرساله وتخزينه ما من شأنه المساس بالنظام العام،ونشر أخبار تنظيم  «الدولة الإسلامية» وإصداراته المرئية المسموعة وتخزينه في جهاز الحاسب الآلي المحمول وجهاز الجوال المضبوطة معه لمقاطع فيديو تمجد وتؤيد التنظيم وكذلك حيازته لأدوات تحتوي على مادة الحشيش المخدر .

وقررت المحكمة تعزيره على ذلك بسجنه مدة 11 سنة وستة أشهر، تبدأ من تاريخ إيقافه، منها ست سنوات بناءً على الأمر الملكي، وخمس سنوات بناءً على المادة السادسة من نظام مكافحة جرائم المعلوماتية وستة أشهر بناءً على المادة 41 من نظام مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية.

كما قررت المحكمة منعه من السفر خارج هذه البلاد مدة 13 سنة تبدأ من خروجه من السجن بعد اكتساب الحكم القطعية.

وثبت لدى المحكمة تعاطي المدعى عليه للحشيش المخدر وقررت جلده لقاء ذلك حد المسكر 80 جلدة علناً دفعة واحدة.

كما أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة حكماً ابتدائياً يقضي بسجن متهم سوداني الجنسية ثلاث سنوات بعد إدانته بالتستر على المتهم نواف العنزي أحد المشاركين في جريمة قتل رجلي الأمن في الرياض، مع علمه بأنه مطلوب أمنيا لارتكابه جريمة كبيرة.

وقررت المحكمة تعزيره على ذلك بأن يسجن لمدة ثلاث سنوات من تاريخ إيقافه، وتسفيره إلى بلاده بعد انتهاء محكوميته وإنهاء ما له وما عليه.