الثلاثاء 25 نوفمبر 2014 09:11 ص

لاقى أحد الكاريكاتيرات المنشورة بصحيفة الجزيرة السعودية موجة غضب عارمة على شبكات التواصل الاجتماعي، باعتباره مسيئا للإسلام، بعدما وصم فيه الملتحين بالإرهاب.

ودشن نشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» وسما حمل اسم «#صحيفة_الجزيرة_تسيء_للمسلمين»، متسائلين خلاله عن موقف علماء المملكة من هذا التطاول على سُنة النبي، والربط بين اللحية والإرهاب.  

كما تداول نشطاء على نطاق واسع فتوى العلامة «ابن باز» التي قال فيها: «الواجب على المسلم ألا يشتري الصحف التي تسخر من الإسلام».

لم يقف الأمر عند هذا الحد، حيث نشر بعض المغردين صورا لمقال سابق علي ذات الصحيفة بعنوان «الأهلي فعال لما يريد»، مؤكدين أنها ليست السقطة الأولي للصحيفة، ومحملين الدولة مسؤولية استمرار التطاول والتعدي علي القيم والإساءة للإسلام فى ظل عدم وجود مساءلة أو رقابة من السلطات.

وقال حساب «delrio»: «صحيفة الجزيرة ..سباقة في الحرب على إهانة الشعب السعودي والحكومة هي توعز للمنافقين بسب الاسلام»، ووافقه فى الرأي حساب «جزيرة العرب» قائلا: «حرب عقائدية يشنها النظام والأعلام السعودي ضد أهل السنة، صحيفة الجزيرة تسيء للمسلمين وmbc  تسب عمر بن الخطاب».

 بينما قال «رياض الزهراني»: «‏صحيفة الجزيرة تسيء للمسلمين .. المصيبة أنها تقبع في بلاد الحرمين وتمثل بلاد الحرمين وتنتسب إلى بلاد الحرمين وماهي إلا «معاريف» بالعربية».

وسخر «عبدالعزيز القفاري» قائلا: «#صحيفة_الجزيرة_تسيء_للمسلمين يبدو أن الرسام الدنمركي.. فتح له فرعا في المملكة».

بينما لفت مغرد آخر إلي أن الأمر أصبح عاديا، وقال: «#صحيفة_الجزيرة_تسيء_للمسلمين عادي، ليست المره الأولى ولن تكون الأخيرة!! وزير الاعلام أوقف صحفي عشان قال الهلال مكروه !! هناك فرق».

واختتم آخر متسائلا: «حرب ممنهجة على الإسلام .. والخلل في وزارة الاعلام الصامتة عن هذه التجاوزات يجعلها شريكة في هذه الاساءة .. فمن يحاسبهم؟».

المصدر | الخليج الجديد