الاثنين 13 فبراير 2017 12:02 م

صرح مسؤول تركي، اليوم الاثنين، بأن حجم الاستثمارات السعودية في تركيا بلغت 6 مليارات دولار.

وقال ممثل وكالة دعم وتشجيع الاستثمار التركية في السعودية ومنطقة الخليج «مصطفى كركصور»، إن 940 شركة سعودية تستثمر في قطاع العقارات التركي، الذي يتصدر السعوديون قائمة الأجانب الذين يتملكون العقار مدنها.

وأضاف أن الشركات السعودية تعمل تقريبا في جميع القطاعات، منها العقارات والطاقة والأغذية والنقل والمواصلات والصناعة.

وأوضح أن تراجع الليرة التركية، دفع السعوديين للتوجه نحوها كونها أصبحت مركزا استثماريا مغريا للاستثمارات، منوها بأن الصادرات التركية أصبحت تنافس الصينية بعد تراجع سعر صرف العملة التركية.

وأشار إلى إن حجم التبادل التجاري بين بلاده والسعودية العام الماضي، بلغ 5.65 مليار دولار؛ حيث بلغت الصادرات التركية للسعودية 3.2 مليار دولار، مقابل واردات من المملكة بقيمة 2.5 مليار دولار تقريبا.

وبحسب بيانات أرسلها ممثل وكالة دعم وتشجيع الاستثمار التركية في السعودية ومنطقة الخليج، بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في آخر 5 سنوات 34.5 مليار دولار، 16.6 مليارات دولار منها صادرات تركية للسعودية، مقابل 17.9 مليارات دولار واردات من المملكة.

وكان الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، وصل مساء أمس الأحد، إلى العاصمة البحرينية المنامة، في مستهل جولة تشمل 3 دول خليجية وتستمر 4 أيام.

وكان في استقباله بمطار الصخير العسكري بالمنامة العاهل البحريني «حمد بن عيسى آل خليفة» وولي العهد ووزير الخارجية.

ومن المقرر أن يغادر «أردوغان» البحرين في وقت لاحق اليوم الاثنين، متوجها إلى السعودية حيث يلتقي الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، وولي عهده الأمير «محمد بن نايف»، وولي ولي عهده الأمير «محمد بن سلمان».

ويختتم الرئيس التركي جولته الخليجية بزيارة قطر، غدا الثلاثاء، حيث سيبقى بها حتى الأربعاء، ويلتقي أمير البلاد الشيخ «تميم بن حمد آل ثاني».

هذا، وشهدت العلاقات السعودية التركية نقلة نوعية خلال الفترة الماضية، توجت بعقد الدورة الأولى لمجلس التنسيق التركي السعودي في العاصمة التركية الأسبوع الماضي، وإجراء 4 مناورات عسكرية مشتركة خلال عام 2016، وزيادة حجم التبادل التجاري إلى نحو 8 مليارات دولار.

ومن الجير بالذكر أن تركيا تدعم «التحالف العربي» الذي تقوده السعودية لدعم الشرعية في اليمن وتشارك فيه 5 من دول الخليج الست، وتتطابق وجهات نظر أنقرة مع دول الخليج، فيما يتعلق بإيجاد حل سياسي للأزمة اليمنية وكذلك السورية.

ووصلت العلاقات التركية الخليجية مرحلة متقدمة العام الماضي، الذي شهد 12 قمة جمعت الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» بقادة ومسؤولي دول الخليج، تم خلالها وضع أسس راسخة لعلاقات متنامية، تنبئ بتعاون أكبر وأعمق في مختلف المجالات بين الجانبين في المرحلة المقبلة.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول