الأربعاء 22 فبراير 2017 12:02 ص

تبدأ الجهات الحكومية السعودية تطبيق اتفاقية قانون الامتثال الضريبي للحسابات الأجنبية «فاتكا»، عبر رفع بيانات حسابات مواطني أميركا وحاملي الجنسية إلى الجانب الأمريكي، في نهاية سبتمبر/آيلول المقبل.

وقالت مصادر مطلعة، إن هيئة الزكاة والدخل ستبدأ تطبيق اتفاقية «فاتكا» خلال العام الجاري 2017، مبينة أن رفع البيانات سيكون في موعد سنوي هو نهاية سبتمبر /آيلول من كل عام.

ويهدف إجراء رفع البيانات التي سترسل إلى الجانب الأمريكي، إلى مطابقتها من جانب مصلحة الضرائب الأميركية مع ما يقدمه أولئك المكلفون إليها من بيانات، للتحقق من صدقها ودقتها وعدم إخفائها بغرض التهرب من دفع الضريبة المستحقة، وفقا لصحيفة «الاقتصادية».

وكان مجلس الوزراء السعودي وافق قبل نحو أسبوعين، على اتفاقية بين السعودية وأميركا لتحسين الامتثال الضريبي الدولي، وتنفيذ قانون الامتثال الضريبي للحسابات الأجنبية «فاتكا» وملحقيها «الأول والثاني»، ومذكرة تفاهم تتعلق بالاتفاقية بين حكومة السعودية وأمريكا لتحسين الامتثال الضريبي الدولي.

وتعمل مع هيئة الزكاة والدخل وزارة المالية ومؤسسة النقد العربي السعودي «ساما» وهيئة السوق المالية، من خلال لجنة مشتركة على تكوين قاعدة بيانات مشتركة تسهل وصول المعلومات وتحويلها.

ونفت المصادر أن تستقطع المصارف السعودية الضريبة، مستدركة أن ما يتم فقط هو رفع بيانات حسابات مواطني أميركا وحملة البطاقات الخضراء للإقامة في الولايات المتحدة.

بيد أن المصادر نفت معرفتها بعدد الذين سينطبق عليهم قانون «فاتكا»، باعتبار أنه ينطبق على كل من لديه الجنسية الأمريكية، حتى إذا دخل إلى المملكة بجنسية أخرى يمتلكها، كما هو حال الكثيرين ممن تعود أصولهم لدول شرق آسيا أو بعض الدول الأوروبية أو العربية.

وأوضحت أن المطلوب من المصارف أن ترفع بيانات كل من فتح حسابه كفرد أو شركة في المؤسسات المالية في المملكة، وذلك بموجب ما يفيد بأن الجنسية التي يتبع لها صاحب أو صاحبة الحساب هي الأمريكية.