السبت 3 يونيو 2017 10:06 ص

هاجم وزير الخارجية الأمريكي السابق «جون كيري»، الرئيس الأمريكي، «دونالد ترامب»، قائلا إنه لا يعلم ما يقوله، وواصفا إياه بأنه جاهل فيما يتعلق بمسألة التغير المناخي.

وقال «كيري» في مقابلة مع قناة CNN إنه (ترامب) متشدد ولا يؤمن بالتغيير المناخي، ويعتقد أن الأمر مجرد خدعة، وجاء إلى السلطة لوقف التقدم الذي كانت الدولة تحرزه، الرئيس يحاول إخبار الناس بأن الاتفاق سيء وهو أمر غير صحيح.

وتابع قائلا «الحقيقة هي أن كل دولة (موقعة على الاتفاق) تضع خطتها الخاصة، ولا يوجد أي شيء فرض على الولايات المتحدة الأمريكية بأي شكل من الأشكال، وهذا يعطي مرونة عالية جعلت مشاركة 195 دولة في الاتفاق أمرا ممكنا».

وأضاف: «إذا كان العالم يضحك اليوم فإنه يبكي أيضا على رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، الذي لا يعرف ما الذي يتحدث عنه، ومن الواضح أنه جاهل فيما يتعلق بمسألة التغير المناخي، وللأسف سيدفع العالم ثمنا لأن الدور الأمريكي في هذا الملف مهم جدا».

يذكر أن «ترامب» كان قد أعلن انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس للمناخ، معللا ذلك بأن الاتفاقية ظالمة لبلاده، مما خلف غضبا كبيرا بين قادة الدول الموقعة على الاتفاقية.

وقال إن الولايات المتحدة مستعدة للدخول ولكن فقط إذا استطاعت الحصول على شروط أكثر ايجابية، مضيفا «إنني انتخبت لتمثيل مواطني وليس باريس».

وقال «ترامب» إن بلاده ستبدأ مفاوضات إما للعودة للاتفاقية أو للدخول في اتفاق جديد «بشروط عادلة للولايات المتحدة وشركاتها وعمالها وشعبها ودافعي الضرائب».

وندد الرئيس الأمريكي السابق «باراك أوباما» بقرار «ترامب» الانسحاب من اتفاق باريس حول المناخ والذي كان أوباما وقعه.

وقال «أوباما» في بيان «اعتبر أن على الولايات المتحدة أن تكون في الطليعة. ولكن حتى في غياب القيادة الأمريكية، حتى لو انضمت هذه الإدارة إلى حفنة صغيرة من الدول التي ترفض المستقبل أنا واثق بأن دولنا ومدننا وشركاتنا ستكون على قدر (المسؤولية) وستبذل مزيداً من الجهد لحماية كوكبنا من اجل الاجيال المقبلة».

بدورها، قالت «آن هيدالجو» عمدة باريس، إنها تعتبر أن قرار «ترامب» بالانسحاب من اتفاقية المناخ «خطأ له عواقب وخيمة».

وبدوره ندد رئيس المفوضية الأوروبية «جان كلود يونكر» بقرار الرئيس الأمربكي الانسحاب من اتفاق باريس حول المناخ.

وكتب «يونكر» في تغريدة بالإنجليزية والألمانية «قرار خاطئ إلى حد خطير»، وذلك بعد دقائق من إعلان «ترامب» قراره.

وأورد رئيس البرلمان الأوروبي «أنطونيو تاجاني» «يجب احترام اتفاق باريس. إنها مسالة ثقة. إن اتفاق باريس حي وسنطبقه بحذافيره مع الإدارة الأمريكية أو بدونها».

ووصفت الحكومة البلجيكية القرار الأمريكي بأنه «غير مسؤول»، وقال رئيس الوزراء البلجيكي في بيان إن «قرار الولايات المتحدة يجب ألا يكبح تعبئتنا من أجل مكافحة الاحتباس الحراري. علينا أن نضاعف الجهود لتجدد القوى الكبرى تأكيد التزاماتها».

كما اعتبر المتحدث باسم الأمم المتحدة «ستيفان دوجاريك» أن القرار الأمربكي بالانسحاب من اتفاق باريس حول المناخ يشكل «خيبة أمل كبيرة».

وأضاف أن «احتفاظ الولايات المتحدة بدور قيادي في الملفات البيئية هو أمر أساسي».