الثلاثاء 29 أغسطس 2017 05:08 ص

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو»، مساء الاثنين، إنه لن يسمح بإزالة أي مستوطنة في الضفة الغربية.

ونقلت جريدة «معاريف» الإسرائيلية عن «نتنياهو» قوله، في كلمة بمناسبة مرور 50 عاما على بدء الاستيطان في شمالي الضفة: «لن أسمح باقتلاع أي مستوطنة من أرض إسرائيل الممتدة إلى يهودا والسامرة الضفة الغربية».

وأعرب «نتنياهو» عن فخره بما وصفه بـ«دفع تطوير وزخم عمليات البناء للمستوطنات في الضفة»، بحسب «الأناضول».

وأكد «نتنياهو» أن «حكومته أكثر حكومة عملت من أجل الاستيطان في تاريخ إسرائيل».

وقال: إن «إزالة المستوطنات لا يساعد على السلام، خرجنا من غزة وتعرضنا لإطلاق الصواريخ، ولن نسمح بأن يكون هناك المزيد منها، نحن نعتني بهذه الأرض وسنواصل حراستنا لها كملك استراتيجي لنا».

تأتي هذه التصريحات بعد زيارة وفد أمريكي ترأسه مستشار الرئيس الأمريكي، «جاريد كوشنير»، الأسبوع الماضي، لـ«إسرائيل» والأراضي الفلسطينية، بهدف «تحريك عملية السلام»، في إطار جولة شرق أوسطية شملت أيضا السعودية وقطر ومصر.

وجاءت جولة «كوشنير» في إطار دعوات دولية، تهدف لكسر الجمود في مفاوضات السلام، المتوقفة منذ أبريل/نيسان 2014، إثر رفض «إسرائيل» وقف الاستيطان، والإفراج عن معتقلين قدامى، وقبول حل الدولتين على أساس دولة فلسطينية على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

ويهدد الجانب الفلسطيني بالتوجه لـ«محكمة الجنايات الدولية» والانضمام للمعاهدات والمواثيق الدولية، لمقاضاة «إسرائيل» في عدد من القضايا، أهمها الاستيطان بالأراضي الفلسطينية.

ويعتبر المجتمع الدولي الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة مخالفا للقانون الدولي، وتعده العديد من الدول عقبة رئيسية أمام التوصل إلى حل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، لكنه استمر في ظل جميع الحكومات الإسرائيلية.