الخميس 7 سبتمبر 2017 12:09 ص

بدأت شركات المحمول في مصر، رفع أسعار خدمات التجوال الدولي، واختلفت نسبة الزيادة حسب نوع الخدمة والدولة التي يتم الاتصال بها، والأنظمة المختلفة.

وأرسلت الشركات الثلاث «فودافون، و«أورانج»، واتصالات» رسائل للمشتركين على أرقامهم تعلمهم بالأسعار الجديدة.

وقالت مصادر بقطاع الاتصالات المصري، إن «تحرير سعر الصرف وما نتج عنه من رفع الدولار وزيادة مصروفات التشغيل، وزيادة أسعار الكهرباء والسولار المستخدم في تشغيل المحطات، هو السبب فى هذه الزيادة».

وتمت الزيادة بالاتفاق مع الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات الذي وضع حد أدنى لتعريفة المكالمات الصوتية الدولية، وفق صحف مصرية.

وحدد الإطار التنظيمى الذى أرسله المرفق للشركات، سعر دقيقة المكالمة الدولية الجديدة من مصر إلى الدول العربية وأمريكا خلال أوقات الذروة بـ5.25 جنيه، و4.05 جنيه فى غير أوقات الذروة، و6.15 جنيه لدول الاتحاد الأوروبى وكندا للذروة، و5.25 جنيه فى غير أوقات الذروة.

أما بالنسبة لباقى دول العالم، فسيتم احتساب سعر الدقيقة خلال أوقات الذروة بـ7.65 جنيه، و6 جنيهات فى غير أوقات الذروة، و12 جنيهًا للدول التى يصعب الوصول إليها فنياً مثل الجزائر ومالى وموريتانيا.

وكان يتم حساب سعر دقائق المكالمات الدولية حسب الدولة ووقت الإتصال، بما لا يقل عن 199 قرشاً خارج أوقات الذروة، و3.5 جنيه خلال أوقات الذروة.

وحدد الإطار وقت الذروة، من الساعة الثامنة صباحًا وحتى الثامنة مساء يوميًّا، ومثلها بالنسبة لأوقات غير الذروة، ويمكن تغيير هذه الأوقات، بِناءَ على طلب المشغلين.

وكان البنك المركزي المصري أصدر قرارا بتعويم سعر الجنيه أمام الدولار، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وهو ما ترتب عليه ارتفاع سعر الدولار أمام الجنيه بنسبة الضعف تقريبا من 8 جنيهات إلى 18 جنيها تقريبا.

وكانت شركات الاتصالات قد تقدمت بطلبات إلى الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بطلبات لتعديل سعر خدمات الاتصالات منذ عدة أشهر، ودخل الطرفان في مفاوضات أسفرت عن رفع أسعار المكالمات الدولية، ومازال سعر الدقيقة المحلية قيد المناقشات.

المصدر | الخليج الجديد + صحف