الخميس 21 سبتمبر 2017 10:09 ص

يوقع رئيس هيئة قناة السويس المصرية «مهاب مميش» الخميس بدولة الإمارات عقد تأسيس شركة التنمية الرئيسية المشتركة بين الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة القناة، ومجموعة موانيء دبى العالمية، والتى وافق الرئيس عبدالفتاح السيسي على إقامتها في خطوة اعتبرها مراقبون تهدف لتعزيز النفوذ الإماراتي في مصر.

وصرح «مميش» رئيس الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة قناة السويس بأن الشركة ستقوم بتطوير 92 كيلو مترا بمنطقة العين السخنة، وتقوم هيئة موانيء دبى بدور المطور وتجهيز البنية التحتية وجذب المستثمرين، وأن قانون المناطق الاقتصادية الخاصة يتيح إنشاء أكثر من شركة تنمية رئيسية بالمنطقة، والشراكة ستكون بنسبة 51% للهيئة الاقتصادية و49 % لمجموعة موانيء دبي.

وأضاف «مميش» أن المشروع سيضم ثلاث وحدات رئيسية هي المناطق الصناعية، واللوجيستية، والسكنية، وتم تحديد 11 صناعة يمكن جلبها لمنطقة من بينها تجميع السيارات والإلكترونيات والسكر، بحسب ما نقلت صحف مصرية.

ونبه إلى أن المخطط العام يتضمن إقامة صناعات متوسطة، وخفيفة والخدمات اللوجيستية، ومواد البناء، والمواد الغذائية، والأقمشة والمنسوجات، والإلكترونيات والاتصالات، وقطع غيار السيارات، والمدينة الطبية، والبتروكيماوية، ومراكز خدمية، ومحلات التجزئة والمعارض، ومحطة شحن البضائع عن طريق السكة الحديد.

 ومن المقرر العمل على ربط المنطقة بخط للسكك الحديدية يبدأ من الإسكندرية ويقطع منطقة العين السخنة، وتتولى تنفيذه وزارة النقل ، للعمل على نقل البضائع والعاملين بالمنطقة وجذب الاستثمارات.

ومنح الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي» الشهر الماضي، مجموعة موانئ دبى العالمية، حق تنفيذ مشروعات فى منطقة قناة السويس.

ورحب «السيسي» بتعزيز التعاون مع مجموعة موانئ دبى العالمية وقيام المجموعة بتوسيع نشاطها فى مصر، خاصة فى ظل دورها المهم فى دعم حركة التجارة الدولية وتطوير صناعة الموانئ العالمية.

وتعد الإمارات من أكثر الدول دعما للرئيس المصري، منذ الانقلاب العسكري منتصف عام 2013، وقدمت له مساعدات سخية، مقابل منحها امتيازات ضخمة في مصر، وإسناد مشروعات عملاقة لرجال أعمال تابعين لها.

وتدير مجموعة موانئ دبى العالمية، «ميناء السخنة» المصري، ضمن 78 ميناء بحريا وبريا تتولى إدارتها فى 40 دولة فى مختلف أنحاء العالم.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات