الخميس 21 سبتمبر 2017 01:09 ص

توفر أنظمة «إس 400»، التي تعتزم تركيا شراءها من روسيا، «حماية فعالة» ضد الصواريخ، وتعتبر من أكثر أنظمة الدفاع الجوي كفاءة.

وكان الاتحاد السوفيتي بدأ تطوير أنظمة الدفاع الجوي «إس 400»، بعد انتهائه من تطوير نظيرتها «إس 300».

ودخلت أنظمة «إس 400» الخدمة الفعلية في الجيش الروسي اعتبارًا من عام 2007، وقد جاء تصميمها لتوفير درجة عالية من الحماية الفعالة سياسيًا واقتصاديًا وعسكريًا.

وتمتلك أنظمة «إس 400»، باعتبارها واحدة من أهم أنظمة الدفاع الجوي في العالم، قدرات فعالة على حماية الأجواء وتدمير الطائرات المقاتلة.

كما تدمر «إس 400» طائرات التحكم، والاستطلاع، والطائرات الاستراتيجية والتكتيكية والصواريخ الباليستية ومجمعات الصواريخ الباليستية التشغيلية التكتيكية، والأهداف التي تفوق سرعتها سرعة الصوت.

وتتكون الكتيبة الواحدة المشغلة لأنظمة «إس 400»، من قيادة عمليات محمولة واحد على الأقل، و8 منصات قاذفة و32 صاروخًا.

تتحكم أنظمة «إس 400» بصواريخها القصيرة والمتوسطة والطويلة في آن واحد، وتستطيع الكشف عن الأهداف الموجودة على بعد 600 كم، فيما تبلغ سرعة صواريخها 4.8 كم في الثانية، كما يستجيب النظام للهدف في أقل من 10 ثوانٍ.

ويبلغ بعد المدى المجدي لـ«إس 400» 400 كم للأنظمة طويلة المدى طراز (40N6)، و250 كم للأنظمة طويلة المدى طراز (48N6)، و120 كم للأنظمة متوسطة المدى طراز (9M96E2)، فيما يبلغ بعد المدى المجدي 40 كم للأنظمة قصيرة المدى طراز (9M96E).

كما تدخل العديد من الطائرات ضمن أهداف أنظمة «إس 400»، أبرزها طائرات الشبح (B-2) و(F-117)، والقاذفات الاستراتيجية (B-1) و(F-111) و( B-52H)، إضافة إلى طائرات الحرب الإلكترونية، وطائرات الاستطلاع، والإنذار المبكر، والطائرات المقاتلة، وصواريخ كروز وتوماهوك، والصواريخ البالستية.

وحول المواصفات العامة لأنظمة «إس 400»، فتستطيع صواريخها الوصول إلى ارتفاع 35 كم، ويبلغ مدى الرادار 500 - 600 كم، ومدى اكتشاف الأهداف 600 كم، وعدد الأهداف الجاري متابعتها في آن واحد حتى 300 هدف.

ويبلغ مدى تدمير الأهداف الإيرودينامية 3 – 240، ومدى تدمير الأهداف البالستية 5- 60 كم، والارتفاع الأقصى للهدف المستهدف 27 كم، والارتفاع الأدنى للهدف المستهدف 100 مترًا.

كما تبلغ السرعة القصوى للهدف المدمر 4800 كم، وعدد الأهداف المدمرة في وقت واحد 36، فيما تبلغ عدد الصواريخ الموجهة في وقت واحد 72 صاروخًا.

ولم تتفاوض روسيا حتى الآن على بيع أنظمة «إس 400» إلا مع الصين وتركيا، وأعلن مسؤولو الصناعات الدفاعية الروس بدء إنتاج ذلك النوع من الأنظمة للصين اعتبارًا من فبراير/شباط الماضي، على أن يتم تسليمها لبكين قبل عام 2018.

وفي وقت سابق سبتمبر/أيلول الجاري، أعلن مستشار روسي أنه تم توقيع اتفاقية بيع بلاده منظومة «إس 400» إلى تركيا، لافتا إلى أن الاتفاقية «على وشك التنفيذ».

المصدر | الأناضول