الاثنين 25 سبتمبر 2017 07:09 ص

تعتزم شركتا «دانة غاز» الإماراتية، و«بي بي» البريطانية، حفر بئري استكشاف فى منطقة الامتياز الخاصة بهما فى المنطقة البرية بدلتا النيل، شمال القاهرة.

وقال مصدر مسؤول بالشركة القابضة للغازات الطبيعية «ايجاس»، إن كل شركة تسعى لحفر البئر الخاص بها قبل انتهاء مدة البحث المحددة فى المزايدة التى فازت بها للتنقيب.

وتنتظر «دانة غاز» موافقة الشركة الأم فى الإمارات على ضخ استثمارات جديدة لبدء عمليات الحفر، وفق صحف مصرية.

وكانت «دانة غاز» الإماراتية، أعلنت إنها ستتخذ من الآن فصاعدا نهجا «حذرا» في الاستثمار بمصر، يقوم على ربط ضخ الاستثمارات الرأسمالية بمدى ما تحصله من مستحقاتها المتأخرة.

وعانت مصر نقصا حادا في العملة الصعبة نتيجة تراجع إيراداتها الأساسية وهي السياحة والاستثمار الأجنبي وتحويلات المصريين في الخارج، أدى إلى تخلفها عن سداد مستحقات شركات البترول الأجنبية التي تسيطر على إنتاج البترول، في موعدها.

وكانت الشركة القابضة للغازات الطبيعية «ايجاس» (حكومية) قد طرحت خلال عام 2013 مزايدة للبحث عن الغاز الطبيعى فى 7 مناطق منها منطقتين فى دلتا النيل، بالإضافة إلى 5 مناطق بحرية.

وحصلت شركة «اينى» الإيطالية على منطقتى امتياز رقم 8 و9 بالمياه العميقة، كما حصلت «إديسون» على امتياز التنقيب عن الغاز فى المنطقة 7 بالمياه العميقة، ووقعت الأخيرة اتفاقية خاصة بالبحث والاستكشاف بمنطقة شمال ثقة البحرية بالبحر المتوسط باستثمارات حدها الأدنى 170 مليون دولار، ومنحة توقيع 7.1 مليون دولار، وتتضمن حفر بئرين جديدين، وحصلت شركة «دانة غاز» الإماراتية على قطاع رقم (6) شمال العريش البحرى.

وتشير دراسات المؤسسة العامة للمسح الجيولوجى فى الولايات المتحدة الأمريكية، إلى أن احتياطيات حوض البحر المتوسط تقدر بنحو 122 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعى، ونحو 107 مليارات برميل من النفط الخام.

وتنتج مصر نحو 5.2 مليار قدم مكعب من الغاز يوميا، ويتم استخدام نحو 300 مليون قدم مكعب يوميا داخل الحقول لتشغيل معدات الاستخراج، بينما يتم توجيه المتبقى من الإنتاج إلى السوق المحلى، وفقا لبيانات رسمية.