وقعت شركة «راس غاز» المملوكة لدولة قطر، الإثنين، اتفاقية لبيع الغاز الطبيعي المسال لمدة 15 عاما، إلى شركة بنغلاديش للنفط والغاز والمعادن «بتروبنغلا».

وذكر بيان صحفي صادر عن «راس غاز» الإثنين، أن الشركة القطرية ستورد 2.5 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا إلى «بتروبنغلا»، لمدة 15 عاما.

ومن المقرر أن يتم تسليم شحنات الغاز الطبيعي المسال، إلى وحدة «بتروبنغلا» العائمة لتخزين الغاز المسال وإعادته إلى حالته الغازية.

وقطر، هي الأولى عالميا في إنتاج الغاز الطبيعي المسال، إذ يصل إنتاجها إلى 77 مليون طن سنويا، وتوقعات بالوصول إلى 100 مليون طن خلال السنوات القليلة المقبلة.

وتعد السوق الآسيوية، المستورد الأكبر للغاز القطري؛ وتشكل اليابان أكبر مستورد له، تليها كوريا الجنوبية ثم الهند.

ومنتصف الشهر الجاري، قال وزير الطاقة والصناعة القطري، «محمد بن صالح السادة»، في جلسة للمعهد الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية القطرية، إن بلاده سلمت جميع شحنات الغاز والنفط المقررة لعملائها، دون أي تفويت وذلك برغم الحصار المفروض على بلاده.

وتوقع وزير الطاقة والصناعة أن يحتل الغاز الطبيعي المركز الثاني كمصدر للطاقة التقليدية عالمياً بحلول عام 2030 بدلا من الفحم فيما سيواصل النفط تصدره للمركز الأول، مضيفا أن هناك طلبا متزايدا على الغاز الطبيعي في ظل المواصفات التي يتمتع بها والتي على رأسها كونه صديقاً للبيئة.

وفي 5 يونيو/حزيران الماضي، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

ولم تنجح مساع إقليمية ودولية ووساطة كويتية في إنهاء تلك الأزمة التي مر عليها أكثر من 100 يوم.

المصدر | الخليج الجديد