كشفت وزيرة التضامن الاجتماعي المصرية «غادة والي» عن احتلال صعيد مصر المرتبة الأولى في نسبة خصوبة النساء، وتعهدت بالعمل على محاولة تعطيل ذلك.

وقالت «والي»، خلال مقابلة تلفزيونية مع  قناة «المحور» المصرية، إن «هناك مليونا و3632 امرأة أعمارهن أقل من 35 عاما، ولديهن من طفل إلى 3 أطفال، وفي حالة خصوبة ممتدة لأكثر من 10 سنوات».

ولفتت الوزيرة إلى أن «نسبة الخصوبة في الصعيد مرتفعة، وتعد الأعلى في مصر وسنحاول تعطيل ذلك من خلال بعض البرامج لخفض معدلات الإنجاب».

وأكدت «والي» أن «إتاحة وسائل تنظيم الأسرة وتشغيل السيدات عن طريق بعض المشروعات الصغيرة أساليب يتم اتباعها لخفض معدلات الإنجاب ومعدلات النمو السكاني الذي يلتهم النمو الاقتصادي».

وتابعت: «لدينا ممارسات ثقافية ومعرفية أقوى من القانون سيتم التعامل معها بالوعي وعن طريق عناصر محفزة من أجل خفض معدلات الإنجاب»، مشيرة إلي أن «هناك حاجة للعمل على أرض الواقع من خلال برامج وتدخلات جوهرية لتوعية المواطنين لخفض معدلات النمو السكاني في مصر».

وكان وزير الصحة المصري كشف، الشهر الماضي، عن خطة بلاده التي تستهدف خفض معدل الإنجاب من 3.5 مولود لكل سيدة حاليا إلى 2.4 مولود.

يشار إلى أن الرئيس المصري «عبد الفتاح السيسي» وصف النمو السكاني في مايو/ أيار الماضي بأنه «أحد أهم التحديات التي تواجه مصر، التي لا تقل خطرا عن الإرهاب»، مشيرا إلى أن حكومة بلاده تدرس تحديده بقانون.

ويذكر أن تعداد المصريين بالداخل والخارج تخطى في أبريل/ نيسان الماضي، 100 مليون نسمة، وفق تقديرات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء (حكومي).