السبت 30 سبتمبر 2017 06:09 ص

تدرس شركات النفط الكويتية إلغاء مشاريع تصل قيمتها إلى مليار دولار، وذلك ضمن خطة إستراتيجية تتضمن إلغاء وتأجيل نحو أكثر من 6 مشروعات كبرى، بهدف خفض تكاليف التوسع بالقطاع النفطي لأكثر من 30% حتى مطلع العام المقبل.

وقالت مصادر نفطية إن «الشركات النفطية فضلت اختيار مسار النجاة في الوقت الذي تشهد فيه أسعار النفط تذبذبا ملحوظا وعدم وضوح الرؤية، خاصة بعدما هبطت الأسعار 70% منذ منتصف 2014 إلى ما يزيد قليلا عن 30 دولارا للبرميل، لتعرف ارتفاعا متواضعا هذا العام».

وأهلت شركة نفط الكويت اثنتين من شركات النفط الغربية لتقديم عروضهما للحصول على عقد الخدمات الاستشارية لمشروع يهدف لتعزيز إنتاج النفط، ودعت كلا من شركة «بريتيش بتروليوم» البريطانية وشركة «داتش شل» البريطانية الهولندية لتقديم عروضهما قبل 18 ديسمبر/كانون الأول المقبل فيما يتعلق بتقديم خدمات استشارية في منطقة غرب الكويت، ويستهدف مشروعها إنتاج النفط المعزز حتى عام 2030، وفقا لـ «العربي الجديد».

وكشف تقرير نفطي حديث صادر عن مؤسسة «ميد بروجتكس»، أن النصف الأول من العام الحالي كان الأضعف منذ عقد من حيث ترسية العقود في مشروعات النفط والغاز الجديدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأوضح أن انخفاض قيمة ترسية المشروعات الجديدة في النصف الأول من 2017 كان واضحاً على نحو خاص في أكبر ثلاث دول منتجة للنفط والغاز، هي السعودية والعراق والكويت، بينما واصلت الإمارات تدني إنفاقها تاريخيا.

وكانت أسعار النفط في الكويت قد صعدت الثلاثاء لأعلى معدل لتسجل 54 دولارا للبرميل، وهو ما دفع متوسط السعر منذ بداية العام إلى مستوى 48 دولارا الذي يفوق مستويات التعادل بالموازنة المالية للعام المالي 2017/ 2018.

وتعتمد الكويت وهي عضو في منظمة (أوبك)، على إيرادات النفط في تمويل أكثر من 90% من ميزانيتها العامة، وتضررت بسبب هبوط أسعار الخام من 120 دولارا للبرميل قبل أكثر من 3 أعوام إلى 54 دولارا في الوقت الحالي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات