الثلاثاء 3 أكتوبر 2017 11:10 م

باعت إمارة أبوظبي الغنية بالنفط، سندات سيادية لأجل يصل إلى 30 عاما في إصدار على 3 شرائح، بقيمة إجمالية بلغت 10 مليارات دولار، حسبما ذكرت صحف محلية.

وأضافت صحف مثل «الاتحاد» و«البيان» و«الخليج»، اليوم الأربعاء، أن الإصدار استقبل طلبات كبيرة من المستثمرين، زادت قيمتها عن 30 مليار دولار، بحسب «الأناضول».

وتتوقع أبوظبي نمو اقتصادها بنسبة 3.16% في 2018، يدعمه نمو في الناتج المحلي غير النفطي، بنسبة 3.77% بالأسعار الثابتة.

وباعت أبوظبي الشريحة الأولى البالغة قيمتها 3 مليارات دولار، وتستحق خلال 5 سنوات عند 65 نقطة أساس، فوق معدل سعر سندات الخزانة الأمريكية، وهو أقل من السعر الاسترشادي الأولي الذي حددته الإمارة عند 85 نقطة أساس.

في حين باعت الشريحة الثانية البالغ قيمتها 4 مليارات دولار، وتستحق خلال 10 سنوات عند 85 نقطة أساس، نزولا من السعر الأولي البالغ 105 نقاط أساس.

أما الشريحة الثالثة البالغ قيمتها 3 مليارات دولار، وتستحق في 2047، فباعتها عند 130 نقطة أساس، بالمقارنة مع السعر الأولي الذي بلغ 150 نقطة أساس.

وتولت بنوك «سيتي جروب» و«أبوظبي الأول» و«إتش إس بي سي» و«جيه بي مورجان» و«بنك أوف أمريكا ميريل لينش» ترتيب الإصدار.

وأبوظبي العاصمة الإماراتية يوجد بها معظم ثروتها النفطية، وهي أكبر الإمارات السبع من حيث الحجم.

وكان مصرفيون قالوا، الاثنين الماضي، إن حكومة إمارة أبوظبي تستعد إلى العودة لسوق السندات الدولية، من أجل دعم الإنفاق مع تراجع الإيرادات النفطية.

وفي تقرير نشرته «فاينانشيال تايمز»، أوضح المصرفيون أن العودة للاستدانة من السوق الدولية يأتي على خلفية دعم الإنفاق.

ولفت التقرير إلى أن هذا الاتجاه يأتي بعد طرح السعودية 12.5 مليار دولار الأسبوع الماضي، ما اعتبر أكبر عملية بيع سندات في الأسواق الناشئة هذا العام.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات