الجمعة 6 أكتوبر 2017 04:10 ص

نفى مصدر مسؤول من هيئة تحرير الشام إصابة «الجولاني» أو دخوله في غيبوبة كما زعمت تصريحات المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، الجنرال «إيغور كوناشنكوف».

وكانت وكالة سبوتنك الروسية نقلت عن المتحدث تأكيده بأن «زعيم جبهة النصرة» «أبو محمد الجولاني» «دخل في غيبوبة بعد قصف الطيران الروسي لمواقع التنظيم».

وقال مدير العلاقات الإعلامية لدى «هيئة تحرير الشام» القيادي «عماد الدين مجاهد» في تصريح لـ«القدس العربي»: «إصابة الجولاني أو دخوله في غيبوبة هو خبر غير صحيح».

وشدد أن «وزراة الدفاع الروسية تريد أن تسوق لنفسها بأنها حققت انتصارات على هئية تحرير الشام، وقتل قادتها ولكن الحقيقة هي عكس ذلك»، حسب وصفه.

وأضاف أن «جميع الادعاءات الروسية كاذبة وغير صحيحة والهدف منها تبرير قصف التجمعات السكنية وارتكاب المجازر بحق المدنيين العزل تحت ذريعة باتت مكشوفة، وهي أن تلك الأماكن المستهدفة هي مواقع خاصة بهيئة تحرير الشام، ويستباح قصفها وقتل كل من فيها.

وتابع: «المعلومات الخاطئة من قبل الروس سيكون لها أثر سلبي واضح، لكن ما يفعلونه عبارة عن انتصارات وهمية غير حقيقية».

وجاء ردُ القيادي لدى هيئة تحرير الشام عقب الشريط المصور الذي نشرته وزارة الدفاع الروسية، الخميس، عن استهداف المقاتلات الحربية موقعاً عسكرياً مؤكدة أنها تمكنت من خلال الضربة المصورة للطيران الروسي من إصابة زعيم تنظيم جبهة النصرة «أبو محمد الجولاني».

وذكرت القناة المركزية لقاعدة حميميم الروسية أن «الغارة التي استهدفت اجتماع قياديي جبهة النصرة نفذتها مقاتلة من نوع «سو-34»، وأسفرت عن مقتل 49 مسلحاً، من بينهم 12 قيادياً في «جبهة النصرة» وأصابت قائد التنظيم وهو الآن في غيبوبة.

وتابعت أن المعلومات الاستخباراتية تؤكد مقتل «مصعب الحسيني»، وأبو «ضرار الداغستاني»، و«عبد الرحمن المهاجر»، و«أبوأحمد الجزراوي»، بالإضافة إلى عناصر أخرى تنتمي لـ«جبهة النصرة» كما دمرت الغارة أكبر مخزن للأسلحة، كان مسلحو «النصرة» يخبئون فيه أكثر من ألف طن من الذخائر، حسب المصدر.