السبت 28 أكتوبر 2017 10:10 ص

«مطبع جديد».. لقب حصل عليه الكاتب البحريني «عبدالله الجنيد» في أعقاب ظهوره على القناة (الإسرائيلية) العاشرة في لقاء أثار سخط رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ودفعهم لانتقاده واعتباره شخصا جديدا انضم لقائمة «اللاهثين» خلف التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت القناة العاشرة استضافت «الجنيد» قبل يومين في مداخلة للتأكيد للمشاهد أن هناك تقاربا بين البحرين والسعودية و(إسرائيل) وجميعها يواجه خطرا واحدا قادما من إيران، ولم ينس «الجنيد» أن يذكر المشاهد بما وصفه بالإرهاب القطري والتركي المتمثل بحركة «حماس».

وشكل ظهور الكاتب البحريني على شاشة التلفزة الإسرائيلية ساحة للانتقاد اللاذع من قبل المغردين، ووصفوا اللقاء بالخيانة رافضين كل مشاريع التطبيع مع (إسرائيل) التي تنتهجها بعض دول الخليج العربي، بحسب ما رصده قناة «قدس» الفلسطينية.

فعلق «سيد» «هذا يمثل نفسه وأمثاله.. من البحرين لفلسطين، القضية إنا باقون على العهد، لبيك يا أقصى».

وأضاف «عبدالله» عن اللقاء «لا تلومون المطبعين، فهم أقدموا على ذلك بعد سلطة أوسلو الممثلة للفلسطينيين التي اعترفت بدولة الصهاينة وتنسق معها أمنيا وتلاحق المقاومين وتعتقلهم وتصادر أسلحتهم لدرجة أنها حرمت حمل السكاكين»، بحسب ما نقلت «الجزيرة».

وقال «صلاح» «هذه مرحلة تمحيص المسلم صاحب القضية من المنافق!! فلا تندهشوا من هذه الأمور»، ونشر آخر «والله تركيا وقطر أشرف منكم يا خونة يا أوسخ ما أنجبت الأمة العربية تتفاخر أنكم عزلتم حماس عن قطر وتركيا».

ودعا ناشط جميع فصائل المقاومة في فلسطين إلى «الإسراع في إشعال الحرب ضد اليهود، أصبح المخطط علني ولا أعتقد أن مسلم على وجه الأرض يصدق أمثال هؤلاء».