الجمعة 17 نوفمبر 2017 04:11 ص

تتساءل النساء كثيرا عن سر وصول بعضهن إلى سن اليأس مبكرا عن المعتاد، ومع أن الأسباب غير معروفة في كثير من الأحيان، لكن الوزن قد يكون عاملا مهما وفقا لما قاله الباحثون في دراسة لهم مؤخرا.

النحافة متهمة

فقد قام الباحثون بتحليل بيانات 78,759 امرأة فيما قبل سن اليأس، وقد كان معظمهن في منتصف الثلاثينيات في بداية الدراسة التي امتدت حوالي 22 عاما.

وصلت 2,804 امرأة في فترة الدراسة لسن انقطاع الطمث قبل أن تبلغن الـ45 سنة، وهو الوقت الذي يعد مبكرا، أما البقية فقد وصلن له بشكل طبيعي، دون استئصال للرحم أو المبيض أو علاج إشعاعي أو كيماوي.

ووجد الفريق أن النساء اللواتي كنّ يعانين من نقص الوزن –بواقع مؤشر كتلة جسم أقل من 18.5- كنّ أكثر عُرضة للمرور بسن يأس مبكر مقارنة بالنساء ذوات الوزن الطبيعي، وذلك بفارق 30%.

وتضاعفت فرصة سن اليأس المبكرة بالنسبة للنساء اللواتي عانين من نقصان الوزن في سن الثامنة عشرة، مقارنة بأولئك اللواتي كنّ طبيعيات في هذا السن.

وعلى النقيض من ذلك؛ فإن سن اليأس المبكر كان أقل بالنسبة للنساء زائدات الوزن، مقارنة بالطبيعيات، فقد قلت إصابة النساء ذوات مؤشر كتلة الجسم المتراوح بين 25 إلى 27.4، وذلك بنسبة 21%، أما ذوات مؤشر كتلة الجسم البالغ 27.5 إلى 29.9، فقد كنّ أقل بنسبة 30%.

السن الطبيعية

سن اليأس بالنسبة للمرأة يعني انقطاع دورة الطمث فيها، وفي دولة مثل الولايات المتحدة، تصل معظم النساء إلى سن اليأس في الأربعينيات أو الخمسينيات، خاصة في سن 51 عاما.

ويحدث سن اليأس بشكل طبيعي عندما ينحدر مستوى الإستروجين والبروجسترون الذي ينتجه الجسم، ما يؤدي في نهاية المطاف لوقف إنتاج البويضات في المبايض، وهكذا يتوقف الطمث، ولا تستطيع المرأة بعد هذا السن أن تصبح حاملا.