الجمعة 15 ديسمبر 2017 10:12 م

قررت الجامعة الأمريكية في العاصمة المصرية، القاهرة، حظر ارتداء المرأة للنقاب داخلها، موضحة أنها ستمنع أية طالبة أو عضوة بهيئة التدريس من دخول الجامعة بالنقاب، بما في ذلك القاعات الدراسية وحرم الجامعة.

وأخطرت الجامعة أعضاء هيئة التدريس والطلاب بقرارها في بريد إلكتروني «بغرض سلامة وحماية الطلاب والطالبات».

وكانت جامعة القاهرة حظرت النقاب في 2015 ولكن على أعضاء هيئة التدريس فقط وعلى الممرضات والطبيبات داخل المستشفيات الجامعية أثناء أداء عملهن.

جدير بالذكر أن الدكتور «سعيد صادق»، أستاذ علم الاقتصاد السياسي بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، قال في وقت سابق إن «هناك فيروس تطرف انتشر في مصر منذ السبعينات تحت مسمى التدين»، مؤكدا أن «كل الفقهاء المسلمين قالوا إن النقاب ليس من الإسلام، ولكن لا أحد يستمع، لذلك تم منعه في الجامعة الأمريكية».

وأكد «صادق»، في مداخلة هاتفية ببرنامج «رأي عام» على قناة «TEn» الفضائية، أن «الدولة تتعرض لإرهاب، وهناك دول منعت النقاب نهائيا لأنه يتعارض مع حقوق الإنسان، ومن الممكن لأي شخص أن يرتدي نقابا ويقوم بعمل إرهابي»، موضحا أن «الجامعات المصرية عليها منع ارتداء النقاب داخل الحرم والمدرجات».

وذكر أن «النقاب ليس من الإسلام، وهناك قواعد لأي مؤسسة يجب احترامها، فلا يمكن العمل في بنك بجلباب وشبشب»، مؤكدا أنه «نحن في عصر إرهاب، والنقاب تطرف، ومن يدافع عنه متطرف».