السبت 20 يناير 2018 04:01 ص

حظرت وزارة العمل الفلبينية، الجمعة، إرسال العمالة المحلية إلى الكويت، على خلفية وفاة 7 من عاملات المنازل الفلبينيات في البلد الأخير.

ونقلت شبكة «أيه.بي.إس.سي.بي.إن» الإخبارية المحلية، عن وزير العمل الفلبيني، «سيلفستر بيلو»، قوله إنه «أمر إدارة العمالة الفلبينية في الخارج بوقف منح شهادات التوظيف الخارجية للعمال المرتبطين بالكويت».

وقال الوزير «سيلفستر بيلو» إن وقف إرسال العمال إلى الكويت سيطبق «انتظارا للتحقيق في أسباب وفاة نحو 6 أو 7 عاملات فلبينيات في الخارج» دون أن يشير إلى حالات بعينها أو يذكر إطارا زمنيا للوفيات.

وجاء قرار الحظر بعد إعلان الرئيس الفلبيني، «رودريغو دوتيرتي»، الخميس، أنه يخطط لعقد مباحثات مع مسؤولين كويتيين على خلفية وقوع سلسلة وفيات بصفوف نساء فلبينيات عاملات بالكويت، دون تقديم تفاصيل إضافية حول هذه الجزئية.

وأضاف أن «4 سيدات فلبينيات فقدن حياتهن خلال الشهور الأخيرة الماضية في الكويت».

في المقابل، أعرب نائب وزير الخارجية الكويتي «خالد الجار الله» عن الأسف والاستغراب لما ورد في تصريح الرئيس الفلبيني، لا سيما أن الكويت تتمتع بعلاقات مميزة مع الأصدقاء في الفلبين وتسعى لتطويرها وتعزيزها.

وقال «الجارالله» ‏تعليقا على تصريح «دوتيرتي»«باشرنا وعلى الفور الاتصال بالسلطات الفلبينية لمعرفة حقيقة وأبعاد هذا التصريح، والعمل على تفنيد ما ورد فيه من معلومات مغلوطة».

وأشار إلى أن إجمالي العمالة الفلبينية المقيمة في دولة الكويت تجاوز 170 ألفا، «ولا يمكن أخذ الحالات الأربع التي وردت في تصريح الرئيس للاستدلال أو القياس على وضع العمالة الفلبينية».

وذكر أنه «تم اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه تلك الحالات في حينه"، مؤكدا أن «الكويت تحظى بسجل ناصع في التعامل مع العمالة الوافدة، ولديها من القوانين التي تحفظ حقوق تلك العمالة وتنظم علاقتهم بأصحاب العمل وتمنع تعرضهم لأي اعتداءات أو إساءات».

وهناك أكثر من 250 ألف فلبيني في الكويت، وفقًا لتقديرات وزارة الخارجية الفلبينية أغلبهم يعملون في الخدمة المنزلية.

ويعمل أكثر من 2.3 مليون فلبيني في الخارج من بين نحو 8 ملايين يعيشون خارج البلاد.

ويوجد في الكويت 600 ألف أجنبي يعملون في مجال الخدمة المنزلية، بحسب تقارير إعلامية.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول