السبت 3 فبراير 2018 02:02 ص

استقبل وزير التجارة والصناعة المصري «طارق قابيل»، وفدا من رجال أعمال أتراك، برئاسة «رفعت هيسارجيكلي أوغلو»، رئيس اتحاد الغرف والبورصات التركية، حيث عرض عليه رجال الأعمال الأتراك المشكلات التي تواجههم أثناء ممارسة أعمالهم بمصر، حسب «الأناضول».

وكان «هيسارجيكلي أوغلو»، وصل إلى القاهرة السبت، قادما على رأس وفد تجاري من إسطنبول، في زيارة لمصر، يبحث خلالها دعم علاقات التعاون التجاري.

وفقا لرئيس جمعية رجال الأعمال الأتراك المصريين «تومياد» (أهلية) «أتيلا أطاسيفين»، فإن «الوفد التركي طالب الوزير بحل مشكلة تأخر التأشيرات، التي تؤثر سلبا على نشاط الأعمال».

وأضاف أن «استخراج التأشيرة لا يستغرق أكثرَ من أسبوع، لكن أحيانا يصل إلى شهرين، وهو ما يؤثر على عمليات استقدام الفنيين اللازمين لعمل الماكينات التي يتم استيرادها من تركيا، على سبيل المثال لا الحصر».

كما أثار الوفد التركي مع الوزير «مشكلة تأخر البضائع في الجمارك»، حيث «وعد (الأخير) بعلاجها، وأكد أنه لا يوجد أي تعنت ضد الأتراك، بل هي مشكلات تواجه الجنسيات المختلفة»، وفقا لـ«أطاسيفين».

بينما عرض الوزير «قابيل»، على رجال الأعمال الأتراك المساهمة في صناعة السيارات في مصر.

وقال «أطاسيفين»، إن «الصناعات المغذية للسيارات متقدمة في تركيا، وتعتمد عليها السيارات الأوروبية، وتبلغ صادرات القطاع من تركيا نحو 30 مليار دولار سنويا».

ويزور الوفد التركي، مصر؛ للمشاركة في ملتقى مصر الثالث للاستثمار، الذي انطلق مساء السبت، ويعقد على مدار يومين.

ويشارك في فعاليات الملتقى أكثر من 700 من رجال الأعمال، وعدد كبير من الوزراء وقيادات المال والأعمال من داخل مصر وخارجها.

كما يشارك الوفد التركي في منتدى الأعمال المصري التركي، والذي ينظمه الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية بالقاهرة، الإثنين، لاستعراض المشروعات العملاقة في مصر على الجانب التركي، بالإضافة إلى مجالات الاستثمار في القطاعات المختلفة، وعقد لقاءات بين وفدي الاتحادين على هامش منتدى الأعمال بهدف تنمية الاستثمارات المشتركة.

والخميس، قالت السفارة التركية لدى القاهرة في بيان، إن وفد رجال الأعمال يصل إلى البلاد، بناء على دعوة من رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية المصري (مستقل) «أحمد الوكيل»، بهدف تنمية الاستثمار.

وأوضح بيان السفارة أن الوفد التركي يضم كبار المسؤولين بالشركات التي تعمل في مجالات الصناعات الهندسية والكيميائية والنسيجية والتغذية، إلى جانب الطاقة، والزراعة، والخدمات، بالإضافة إلى كبار المستثمرين الأتراك في مصر.

ويبلغ حجم الاستثمارات التركية في مصر 5 مليارات دولار، توفر نحو 50 ألف فرصة عمل، فيما يبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين نحو 4.176 مليار دولار خلال 2016، مقابل 4.341 مليار دولار في 2015، وفقا لبيانات التجارة والصناعة المصرية.

وفي أغسطس/آب الماضي، أعلنت مصر ارتفاع صادراتها إلى السوق التركية خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 44% لتصل إلى 903 ملايين دولار، مقابل 628 مليون دولار في نفس الفترة من عام 2016.

وكان رئيس الوزراء التركي «بن علي يلدريم»، قال في وقت سابق، إنه لا مانع من تطوير العلاقات الاقتصادية بين تركيا ومصر وعقد لقاءات بين مسؤولي البلدين، رغم استمرار الموقف التركي الرافض للانقلاب على «محمد مرسي»، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في تاريخ مصر الحديث.

المصدر | الخليج الجديد