الاثنين 12 فبراير 2018 08:02 ص

نشر المهندس ورجل الأعمال المصري المعروف، «ممدوح حمزة»، صورة قال إنها دليل على بدء جفاف مياه نهر النيل، محذرا من أزمة مياه قادمة.

وقال «حمزة» في تدوينة عبر حسابه على «تويتر»: «جفاف النيل لم تراه مصر منذ السد العالي حتي في السنوات العجاف».

وأضاف: «السدة الشتوية انتهت ومستوى النيل لم يرتفع».

وتابع: «عندما كتبت في يونيو/حزيران الماضي أن تخزين مياه نهر النيل بدأ خلف سد النهضة (إثيوبيا) ردت الحكومة بالنفي».

وتخشى مصر مخاطر شحّ المياه مع استمرار أزمة سد النهضة التى تفاقمت مؤخرا.

والشهر الماضي، قال وزير الموارد المائية والري المصري، «محمد عبدالعاطي»، «إن ما كان يكفي في السابق 20 مليون نسمة من سكان مصر لا يكفي حاليا 100 مليون نسمة، الأمر الذي يدعونا جميعا إلى تبني إدارة رشيدة لإدارة استخدامات المياه في مصر».

وتحذر دراسة أجرتها الجمعية الجيولوجية الأمريكية من أنه مع زمن ملء السد الأثيوبي البالغ 5-7 سنوات، سينخفض تدفق مياه النيل العذبة إلى مصر بنسبة صادمة تبلغ 25%، ما سيقلّص ليس فقط الاستهلاك المتوافر للمياه بل أيضاً ثلث الكهرباء التي يولّدها السد العالي.

وحالما يتم الانتهاء من بناء سد النهضة، وهو أضخم مشروع كهرومائي في إفريقيا، تُقدّر الحكومة الإثيوبية زمن ملئه بما بين 5 إلى 6 سنوات؛ في حين أن بعض المصريين يجادلون بأنه من الضروري أن يكون زمن الملء أبطأ ويتراوح بين 12 و18 سنة بسبب الحاجة إلى ضمان استقرار المياه.

وتتخوّف القاهرة من تأثير سلبي محتمل لـ«سد النهضة» على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل (55.5 مليار متر مكعب)، مصدر المياه الرئيسي للبلاد.

فيما تقول أديس أبابا إنها بحاجة ماسّة للسد، لتوليد الطاقة الكهربائية، وتؤكد أنه لن يمثل ضررًا على دولتي مصب النيل، السودان ومصر.