الثلاثاء 27 فبراير 2018 11:02 م

كشفت مصادر أمريكية رفيعة عن مباحثات سرية بين مسؤولي 4 دول، بينها الإمارات و(إسرائيل)، حول كيفية السيطرة على مستشار الرئيس الأمريكي وصهره «جاريد كوشنر».

ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية عن مصادر وصفتها بأنها على اطلاع بتقارير استخباراتية سرية، أن هذه الدول هي «(إسرائيل)، والمكسيك، والإمارات، والصين».

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن «اتصالات كوشنر التجارية مع بعض المسؤولين الأجانب، أثارت قلقا داخل البيت الأبيض، وهو ما يعد السبب السري لعدم تمكن صهر ترامب من الحصول على تصريح أمني دائم، لكافة المعلومات السرية داخل مقر الرئاسة الأمريكية».

ونقلت «واشنطن بوست» عن مسؤولين أمريكيين قولهم إنه «تم حرمان كوشنر من حضور الإفادة اليومية، التي تقدمها الاستخبارات للرئيس، وهو ما يعد أهم تقرير استخباراتي يقدم للرئيس الأمريكي».

وقالت الصحيفة الأمريكية إن المتحدث باسم «كوشنر» في البيت الأبيض، رفض التعليق على هذه الأنباء، مضيفة أن «مستشار ترامب للأمن القومي مكماستر، علم أن كوشنر له صلات مع مسؤولين أجانب، ولم يبلغ عنها رسميا أو ينسقها عبر القنوات الرسمية».

لكن «مكماستر» طرح في إفادته اليومية، اعتقاد مسؤولين أجانب بشأن مواطن ضعف «كوشنر»، وقال إنه «ضعيف وغير مخضرم سياسيا».

وفي وقت سابق، أوردت قناة «CNN» الأمريكية أن «كوشنر» دخل في صراع مع رئيس جهاز موظفي البيت الأبيض «جون كيلي» الذي وجه بوقف الصلاحيات الأمنية لأولئك، ومن بينهم «كوشنر»، الذين تقدموا بطلب منحهم تصاريح دائمة قبل شهر يونيو/حزيران الماضي ولم يحصلوا على الموافقة حتى الآن.