السبت 3 مارس 2018 03:03 ص

رصدت الصحف المصرية الصادرة، صباح السبت، 5 ملفات أساسية مطروحة خلال زيارة ولي العهد السعودي الأمير «محمد بن سلمان» إلى القاهرة ولقائه الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي»، كما رصدت أيضا تراجع أعداد المعتمرين المصرين، ونشرت أخبار ضرب وسحل فتاة مصرية في بريطانيا ودخولها في غيبوبة.

وكشفت الصحف إعداد الحكومة المصرية أضخم موازنة في تاريخ البلاد، وعبور أكبر سفينة حاويات قناة السويس الجديدة، وانخفاض عجز الميزان التجاري خلال يناير/كانون الثاني الماضي بعد زيادة الصادرات وانخفاض الواردات، ونقلت عن السفير السوداني لدى مصر تأكيده العودة لممارسة مهامه، الإثنين.

وتابعت الصحف انتخابات نقابة المهندسين في مصر، كما أكدت اعتقال السيدة «منى محمود» والدة الفتاة «زبيدة» المعروفة إعلامية بـ«فتاة الـBBC» وحبسها 15 يوما بتهمة نشر أخبار كاذبة.

5 ملفات لـ«السيسي» و«بن سلمان»

وأحصت صحيفة «أخبار اليوم» الملفات المطروحة بين «السيسي» وولي العهد السعودي «بن سلمان» خلال زيارة الأخير المرتقبة إلى القاهرة الأحد، وذلك في أول جولة له منذ توليه ولاية العهد في يونيو/حزيران 2017، ومن المقرر أن يقوم ولي العهد بعدها بزيارة الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية، ومن المقرر أن تستمر الزيارة لمدة ٣ أيام.

وقالت الصحيفة إن زيارة «بن سلمان» تشهد لقاءات مكثفة مع «السيسي» حيث يتم طرح 5 ملفات رئيسية، ومن بين هذه الملفات «التعاون المشترك بين البلدين»، و«توقيع عدد من الاتفاقيات في مختلف المجالات»، بجانب «بحث تطورات الأوضاع بالمنطقة»، وخاصة ما يرتبط باليمن وسوريا وليبيا، بالإضافة إلى ملف «التدخلات الإيرانية في الشؤون العربية».

أعداد المعتمرين تتراجع

ورصدت صحيفة «الوطن» تراجع أعداد المعتمرين المصريين خلال الموسم الحالي الذي يبدأ شهر مارس/آذار الجاري، ونقلت عن نائب رئيس غرفة شركات السياحة وعضو اللجنة الوزارية العليا للحج السياحي، «ناصر تركي» تأكيده أن الأيام الأولى لانطلاق رحلات العمرة شهدت تراجعًا كبيرًا في التشغيل.

وأرجع «تركي» ذلك إلى تأخر صدور ضوابط العمرة والشروط التي تضمنتها، وعلى رأسها قرار تحميل المواطنين مبلغ 2000 ريال سعودي لمن أدى العمرة خلال الـ3 سنوات الماضية ويرغب في أدائها هذا العام، وهو ما جعل عدداً ليس بالقليل من المعتمرين يسحب جواز سفره من الشركة لانطباق هذا البند عليه، إضافة إلى أن غالبية شركات السياحة المنظمة للعمرة ستبدأ في تشغيل رحلاتها، بداية من منتصف الشهر الحالي.

من جهته، كشف عضو الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة، «رضا زيدان»، أن سعر برنامج العمرة بتذاكر الطيران 13 ألف جنيه مصري للبرامج الاقتصادية خلال شهري رجب وشعبان التي سيسكن معتمروها بعمارات على بُعد 3 كيلومترات من الحرم المكي فيما سيبلغ أسعار تلك البرامج خلال شهر رمضان نحو 21 ألف جنيه، مشيراً إلى أن أعداد المعتمرين هذا العام لن يتعدى الـ300 ألف معتمر.

يُشار إلى أن أولى رحلات العمرة لموسم هذا العام انطلقت، الجمعة، إلى الأراضي السعودية.

«سحل» مصرية في بريطانيا

دوليا، كشفت صحيفة «المصري اليوم» عن واقعة أليمة لتعرض فتاة مصرية لضرب مبرح وسحلها ببريطانيا أسفر عن دخولها في غيبوبة، ونقلت الصحيفة عن المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية المصرية، «أحمد أبوزيد»، أن الوزارة تتابع عن كثب من خلال السفير المصري في لندن، والقنصل العام، حالة الطالبة «مريم عبدالسلام»، المقيمة في مدينة «نوتنجهام» البريطانية، والتي تعرضت لحادث اعتداء وضرب مبرح، نتجت عنه إصابتها بغيبوبة من جانب مجموعة من الفتيات.

وأضاف «أبوزيد»، في بيان، الجمعة، أن القنصلية العامة المصرية في لندن تواصلت فور علمها بالحادث، وبالتنسيق مع السفارة المصرية في لندن، مع والد الطالبة، حيث أدلى بكافة تفاصيل الحادث للقنصلية وتطورات الحالة الصحية لابنته، وأن القنصل المصري والمستشار الطبي للسفارة زارا مدينة نوتنجهام لمقابلة أسرة الطالبة، فضلا عن السلطات المحلية وإدارة المستشفى الذي تعالج به لاستجلاء تفاصيل الواقعة والنظر فيما يمكن اتخاذه من إجراءات للحفاظ على حقوق الطالبة المصرية، بالإضافة إلى تأمين أفضل رعاية صحية لها.

وأضاف أن تحركات السفارة المصرية في لندن شملت التواصل مع وزارة الخارجية البريطانية، للتشديد على أهمية أن تتعامل سلطات الشرطة المحلية في مدينة نوتنجهام بالجدية اللازمة مع واقعة الاعتداء الوحشي على الطالبة المصرية وسرعة القبض على المعتدين، خاصة أن الواقعة مسجلة على كاميرات مراقبة إحدى الحافلات، التي شهدت جزءا من وقائع الاعتداء عليها، وأنه تم تكليف أحد المحامين بتمثيل الأسرة أمام جهات التحقيق، وكذلك ما يتصل بأي إهمال في التعاطي مع حالتها من المستشفى على ضوء الإفراج عنها مباشرة بعد إجراء الإسعافات الأولية، ثم تدهور حالتها بعد ذلك ودخولها في غيبوبة.

السفير السوداني: أعود للقاهرة

عربيا، نقلت صحيفة «الوطن» عن السفير السوداني بالقاهرة، «عبدالمحمود عبدالحليم» قوله إنه سيعود إلى مصر، الإثنين، لممارسة مهام عمله من جديد.

وأضاف «عبدالحليم» قائلا: «بإذن الله أغادر الخرطوم بعد غد الإثنين عائدا للقاهرة بعد أن صدرت التعليمات لي بالعودة عقب استدعائي للخرطوم للتشاور في أعقاب استمرار وتفاقم شواغل ومشكلات ومآخذ طرحها الجانب السوداني إبان اجتماعات اللجنة الرباعية مؤخرا بالقاهرة التي تمخضت عن اجتماع البشير والسيسي على هامش القمة الأفريقية مؤخرا بأديس أبابا».

وتابع: «وهى شواغل سيادية وحدودية وسياسية وأمنية وقنصلية وإعلامية، مشيرا إلى أن الاجتماع الرباعي بمشاركة وزيري الخارجية ومديري أجهزة المخابرات في البلدين بحث كافة هذه الشواغل ووضع تصورات وخارطة تحرك لمعالجة هذه المشكلات».

أضخم موازنة

فيما يتعلق بالاقتصاد، كشفت صحيفة «أخبار اليوم» عن إعداد الحكومة المصرية «أضخم موازنة في تاريخ مصر»، حيث نقلت عن رئيس مجلس الوزراء، «شريف إسماعيل»، أن الحكومة سوف تتقدم إلى مجلس النواب بمشروعات الموازنة العامة للدولة (2018 - 2019) قبل الموعد الدستوري المحدد له في 31 مارس/آذار الحالي تمهيدا لمناقشتها وإقرارها من المجلس.

وقال «إسماعيل»، إن موازنة العام الحالي ستكون الأضخم في تاريخ مصر وتستهدف تخصيص فائض أولي، وزيادة في معدلات النمو، والإنفاق لصالح حزمة الحماية الاجتماعية والتعليم والصحة والخدمات العامة وزيادة الاستثمارات العامة التي تستهدف تقليل نسبة البطالة مشيرا إلي أن الاستثمارات في المشروعات القومية حققت أهدافها في المرحلة السابقة في خفض معدلات البطالة إلى 11.3%.

وأضاف أن الحكومة تستهدف في مشروع الموازنة الجديدة العمل على خفض معدلات البطالة إلى أقل من النسبة التي تحققت حتى الآن.

انخفاض العجز التجاري

اقتصاديا أيضا، احتفت صحيفة «الشروق» بإعلان وزير التجارة والصناعة المصري، «طارق قابيل»، أن الصادرات المصرية غير البترولية حققت زيادة كبيرة خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي 2017، وسجلت الصادرات المصرية 1.9 مليار دولار مقابل 1.6 مليار دولار محققه زيادة بلغت 300 مليون دولار، بنسبة 16%.

وأشار إلى أنه في المقابل، شهدت الواردات المصرية خلال يناير/كانون الثاني الماضي انخفاضا ملحوظا بنسبة 4% ، وسجلت 4.6 مليار دولار مقابل 4.7 مليار دولار خلال شهر يناير/كانون الثاني من العام الماضي 2017، أي أنها حققت انخفاضا بقيمة 100 مليون دولار.

جاء ذلك في سياق التقرير الذي تلقاه الوزير عن مستودع بيانات التجارة الخارجية حول مؤشرات التجارة الخارجية المصرية خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي مقارنة بنفس الشهر من عام 2017.

وأشار «قابيل» إلى أنه بذلك يكون عجز الميزان التجاري خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي قد حقق انخفاضا بنسبة 11% حيث سجل 2.69 مليار دولار مقابل 3.04 مليار دولار خلال شهر يناير/كانون الثاني من العام الماضي، لافتا إلى أن إجمالي حجم التجارة الخارجية لمصر خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي بلغ 6.5 مليار دولار.

أكبر سفينة حاويات

فيما يتعلق بالاقتصاد أيضا، احتفت صحيفة «الوطن» بما وصفته بأنه شهادة نجاح دولية لـ«قناة السويس الجديدة»، حيث أعلن رئيس هيئة قناة السويس، رئيس الهيئة العامة الاقتصادية لمنطقة القناة، الفريق «مُهاب مميش»، الجمعة، نجاح عبور أكبر سفينة حاويات في العالم من حيث الحمولة، وهي سفينة الحاويات الفرنسية CMA CGM ANTOINE DE SAINT EXUPERY التي جاءت على رأس قافلة الجنوب في رحلتها الأولى قادمة من سنغافورة ومتجهة إلى إسبانيا، بحمولة بلغت 223 ألف و500 طن.

تعد السفينة الفرنسية العملاقة السفينة الأحدث ضمن أسطول مجموعة «CMA CGM» العالمية والسفينة الأولى ضمن سلسلة من السفن العملاقة تضم ثماني سفن شقيقة أخرى والمقرر انضمامها لأسطول الخط الملاحي خلال عام 2018.

يبلغ طول سفينة الحاويات العملاقة 400 متر، وعرضها 59 متراً، فيما يصل غاطسها إلى 51 قدما، وتصل حمولة قناة السويس 223500 طن، كما تستطيع أن تحمل على متنها حتى 21 ألف حاوية.

انتخابات نقابة «المهندسين»

محليا، تابعت صحيفة «الأهرام» انتخابات نقابة المهندسين المصرية، حيث انطلقت، الجمعة، المرحلة الثانية من انتخابات نقابة المهندسين لاختيار النقيب العام واختيار الأعضاء المكملين للشعب العامة بالنقابة.

وشهدت الساعات الأولى من التصويت هدوءا، ويتنافس على منصب النقيب العام 19 مرشحا أبرزهم النقيب المنتهية ولايته «طارق النبراوي»، ووزير النقل السابق، «هاني ضاحي»، ورئيس شعبة الكهرباء، «مصطفى أبوزيد»، بينما شهدت صناديق الانتخابات إقبالا ملحوظا لانتخاب الأعضاء المكملين لـ11 شعبة عامة، وأيضا الإعادة بين المرشحين على منصب رئيس نقابة القاهرة.

حبس «أم زبيدة»

وأكدت صحيفة «اليوم السابع» حبس والدة الفتاة «زبيدة» المعروفة إعلاميا بـ«فتاة الـBBC»، حيث وجهت لها النيابة تهمة «نشر أخبار كاذبة» تضر بالمصالح القومية.

وأمر النائب العام، المستشار «نبيل صادق»، بحبس «منى محمود محمد»، والدة الفتاة «زبيدة»، 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات، التي تجرى معها بمعرفة نيابة أمن الدولة العليا، بتهمة نشر وإذاعة أخبار كاذبة، عقب ظهورها، مؤخرا، في تقرير أذاعته «BBC»، واتهامها أجهزة الأمن بالقبض على ابنتها وتعذيبها.

وأسندت النيابة، في تحقيقاتها، إلى والدة «زبيدة»، اتهامات نشر وإذاعة أخبار كاذبة من شأنها الإضرار بالمصالح القومية للبلاد، والانضمام إلى جماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصيةِ للمواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، وشرعية الخروج على الحاكم، وتغيير نظام الحكم بالقوة، والإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

وبحسب زعم الصحيفة فقد اعترفت المتهمة، في تحقيقات النيابة، بظهورها في التقرير، وقالت إنها ادعت ذلك من أجل الوصول لابنتها والضغط على أجهزة الأمن، وأنها اعتقدت أن ابنتها تم إلقاء القبض عليها واحتجازها بعد اختفائها، ولم تكن تعلم بزواجها أو حملها وإنجابها.

وقالت مصادر قضائية إن الأم وجهت الاتهام للأمن بتعذيب ابنتها، لأنه سبق إلقاء القبض عليها وابنتها أثناء تنظيم عدد من المظاهرات، وكانت تخشى عليها من التعرض للتعذيب.