الثلاثاء 8 مايو 2018 11:05 ص

بثت القناة السابعة الإسرائيلية مقابلة مع مفتي تونس «عثمان بطيخ»، خلال استقباله حاخامات يهود، نهاية الأسبوع الماضي.

وقال المفتي «بطيخ»، خلال المقابلة، إن «الشعب التونسي يعيش في تضامن وتصالح مع اليهود»، وأن «تونس بلد تحترم جميع الأديان».

وكان وفد مكون من حاخامات إسرائيليين وأوروبيين ورؤساء منظمات يهودية، قد وصلوا إلى تونس، منذ أيام، بناء على دعوة من الحكومة التونسية، بغرض دعم الجماعات اليهودية في البلاد، حيث تم استقبالهم رسميا من وزارة السياحة، وتجولوا في عدد من المناطق التونسية، وسط إجراءات أمنية مشددة.

و زار الوفد عددا من الأماكن اليهودية، كالحي اليهودي في جزيرة جربة، وحي حيدار المحلي لتعليم ودراسة التوراة، و أقاموا صلوات في أحد الكنس الكبيرة بالعاصمة التونسية.

ومساء السبت الماضي، اختتم الوفد اليهودي زياراته بلقاء مفتي تونس «عثمان بطيخ»، والذي أكد لهم على الحرية الدينية في تونس، والتضامن الذي يبديه المسلمون مع اليهود هناك.

بدوره، قال الحاخام «بينكاس غولشميدت»، رئيس مؤتمر الحاخامات في موسكو، والذي كان ضمن الوفد: «المسلمون هم شركاؤنا في الحرب ضد الإرهاب والتطرف الإسلامي، ومعاداة السامية في أوروبا».

وأثار مفتي تونس «عثمان بطيخ» الجدل بموافقته على دعوة أطلقها الرئيس التونسي «الباجي قايد السبسي» للمساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، والسماح للمسلمة بالزواج من غير مسلم، ورفض انتقادات وجهها الأزهر إلى تلك الدعوة، معتبرا أن الأمر «شأن داخلي تونسي لا علاقة للأزهر به»، وأنه ضمن المصالح التي تتغير بتغير الزمان والمكان والبيئة، وأن القانون يحكم هذه العلاقة.