الخميس 20 يناير 2022 05:56 م

دعا مفتي الجمهورية التونسية "عثمان بطّيخ"، الخميس، عموم المواطنين التونسيين إلى التبرع لصالح الدولة، وذلك من أجل المساهمة في "الخروج من الأزمة الاقتصادية الحالية" التي تعيشها البلاد.

وفي بيان لدار الإفتاء التونسية، دعا مفتي الجمهورية التونسية "أصحاب البر والخير، الذين قدموا المساعدات خلال أزمة وباء كورونا" إلى "مواصلة البذل والعطاء إلى حين خروج البلد من أزمته كواجب أخلاقي وديني".

وجاء في البيان القول إن "إعانة الوطن" لا يمكن اعتبارها "تضحية ولا فداء ولا خسارة"، بل هي "تجارة مع الله، جزاؤها استقرار اجتماعي ورقي وتقدم واطمئنان، بهدف اللحاق بالأمم المتقدمة".

مفتي الجمهورية حثَّ التونسيين كذلك على "عدم البخل على تونس العزيزة" و"عدم التردد في دعمها". كما حذر في المناسبة نفسها ممن وصفهم بـ"مثبطي العزائم الذين لا يخلو منهم مجتمع".

تأتي دعوة مفتي الجمهورية في وقت تمر فيه تونس بأزمة اقتصادية طاحنة، حيث يرى محللون اقتصاديون أن الدولة قد تكون عاجزة عن سداد أجور موظفيها على المدى القريب، وقد تأخر بالفعل صرف أجور مجموعة من الموظفين الذين ينشطون في قطاعات حكومية مختلفة.

في وقت سابق، ذكرت وكالة تونس أفريقيا للأنباء، أن دين تونس العام سيصل إلى نحو 114.14 مليار دينار (39.77 مليار دولار) بحلول نهاية 2022، وهو ما يمثل 82.6% من الناتج المحلي الإجمالي.

فيما أظهرت وثيقة حكومية اطلعت عليها وكالة "رويترز" للأنباء، في ديسمبر/كانون الأول 2021، أن الحكومة التونسية تخطط لرفع أسعار الوقود والكهرباء وفرض ضرائب جديدة العام القادم لخفض العجز المالي.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات