الثلاثاء 4 سبتمبر 2018 03:09 ص

وقعت تركيا وقطر، الثلاثاء، بالأحرف الأولى على اتفاقية للشراكة التجارية؛ تؤمن بموجبه الدوحة لأنقرة إمدادات أرخص ثمنا من المنتجات النفطية المكررة والغاز الطبيعي.

في خطوة وصفها خبراء بأنها محاولة من الدوحة لتخفيف فاتورة الطاقة المتفاقمة على أنقرة في ظل تراجع حاد تشهده الليرة التركية بالتزامن مع أزمة حادة مع الولايات المتحدة.

واستقبلت وزيرة التجارة التركية "روهصار بكجان"، في مقر الوزارة بالعاصمة أنقرة، وزير الاقتصاد والتجارة القطري "أحمد بن محمد بن جاسم آل ثاني"، للتوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاقية.

وقالت "بكجان"، في كلمة عقب اللقاء، إن "الصداقة التركية القطرية المستمرة منذ قرون سجلت اليوم مرحلة جديدة"، مضيفة: "وقعنا بالأحرف الأولى على اتفاقية خاصة لتوطيد العلاقات الاقتصادية بين الجانبين، ونتمنى أن تكون وسيلة خير للتجارة بين الطرفين".

وتهدف الاتفاقية إلى تحرير شامل في تجارة السلع والخدمات، وخفض تكاليف الإنتاج من خلال توفير مشتقات النفط والغاز الطبيعي بأسعار أرخص.

وتشمل الاتفاقية، "مجالي الاتصالات والخدمات المالية، ومن شأنها أن تحقق قفزة فيما يتعلق بخفض العجز في الحساب الجاري لتركيا، وجذب رؤوس الأموال القطرية إلى البلاد".

وبلغت قيمة الصادرات التركية إلى قطر، في الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي، 611 مليون دولار، والواردات 195 مليون دولار.

بينما تولى المقاولون الأتراك، تنفيذ 137 مشروعا بقيمة إجمالية 14.8 مليار دولار، حتى اليوم، في قطر.

وأعلن أمير قطر، الشيخ "تميم بن حمد"، خلال لقاء مع الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، الشهر الماضي، أن بلاده ستستثمر في تركيا 15 مليار دولار بشكل مباشر.