كان لافتاً، أن فريقي الانقسام الفلسطيني اتفقا في واحدة من المرات النادرة، على تأييد «عاصفة الحزم»،... رئيس السلطة «محمود عباس»، كان مبادرا لإشهار الدعم الكامل قبل قمة شرم الشيخ، وفي القمة عرض لإعادة انتاج السيناريو اليمني في فلسطين، وجلب حماس إلى «بيت الطاعة الشرعي»، تماما مثلما يجري العمل لإرغام الحوثيين على الخضوع لشرعية «هادي».

«حماس» بدورها، وبعد فترة من التردد والتأمل، أصدرت بيانا مصاغا بدقة، بيد أنه في جوهره يعبر عن انسجام الحركة مع الخط الإخواني العام في المنطقة، والمؤيد بقوة للتحالف السنّي بقيادة السعودية ضد الحوثيين وحلفائهم في اليمن والمنطقة ... موقف «حماس»، يعزز التقديرات بتنامي فرص الانفتاح السعودي على جماعات «الإخوان المسلمين» في اليمن وفلسطين وسوريا وغيرها، في مسعى لتصليب الجبهة السنيّة في الحرب المذهبية المندلعة في المنطقة، أو حروب المصالح والزعامة والأدوار، التي تتخذ من المذهبية ستاراً لها... وهو أمر تتوق إليه الحركة، وإن كانت حريصة على عدم تقطيع خطوطها وخيوطها مع المحور الإيراني.

الفلسطينيون خرجوا عن ادعائهم المتكرر خلال سنوات الربيع العربي بأنهم «خارج الصراعات المحلية»، وسياستهم القائمة على «النأي بالنفس» يبدو أنها لم تصمد طويلاً أمام حدة الاستقطاب والفرز المذهبيين وارتفاع حمى الصراعات الإقليمية في المنطقة ... اليوم، يعلن جناحا الحركة الوطنية والإسلامية الفلسطينية، بأنهما يقفان مع محور إقليمي وفريق يمني محدد، ضد محور إقليمي آخر، وفريق آخر من اليمنيين... لكن لكل فريق منهما، أهدافاً وأجندات مغايرة لتلك التي يتوفر عليها الفريق الآخر. 

الرئيس «عباس» والسلطة الوطنية، لا يستطيع أن يغرد بعيداً عن سرب الخليج ومصر والأردن ... لديه أكثر من سبب للبقاء في صفوف هذا المحور ... السعودية ممول مهم للسلطة، والأردن رئة وحيدة تتنفس منها الضفة الغربية، ومصر هي معقد آماله للعودة إلى قطاع غزة، أو لإعادة القطاع إلى «ولايته».

أما «حماس»، فهي فضلاً عن كونها جزءا من جماعة «الإخوان المسلمين»، وفي عنقها بيعة للمرشد، فإن رهانها الرئيس إنما ينعقد على «التحولات المحتملة» في التوجهات السعودية حيالها وحيال الجماعة الأم .. هي تراهن على ما يمكن أن يفضي إليه ذلك من «حلحلة» في المواقف المصرية المتشددة إزائها ... وهي تراهن على قيام المملكة السعودية بدور الوسيط مع السلطة، للوصول إلى «صفقة متوازنة» تضع حماس في صميم النظام السياسي الفلسطيني من دون أن تضطر لتفكيك منظومة «سلطة الأمر الواقع» في غزة، نظير قيام الحركة والجماعة، بتعزيز موقف الرياض وتأمين إسناد شعبي إخواني لصراع  الخليج في مواجهة التمدد الإيراني.

أهداف الطرفين تبدو متباعدة للغاية، إلى الحد الذي يدعو للاعتقاد، بأن أياً منهما لن يحقق أهدافه كما «تشتهيها سفنه»... من الصعب إن لم نقل من المستحيل تصور سيناريو يعيد انتاج تجربة الحرب في اليمن في قطاع غزة ... ومن الصعب كذلك، رؤية المملكة كداعم رئيس لحماس،  لعدة أسباب... لذلك يبدو من غير المرجح أن يحقق أي من الفريقين «سقف أهدافه»، لكنهما بكل تأكيد، سيقبلان بما هو دون، أو سيُكرهان على قبول ذلك، إذ لا خيارات لديهما سوى دعم «عاصفة الحزم»، ولا أوراق بحوزتهما تمكن من تحقيق أهدافهما «الطموحة».

والحقيقة أن ما ينطبق على مواقف الفلسطينيين من «عاصفة الحزم»، ينطبق بدرجة أو أخرى على مواقف عربية عديدة ... تجربة التحالف الجديد، وترجمتها المصرية:

إنشاء قوة عربية مشتركة، تريدها وتؤيدها أطراف عديدة، لكل منها أهداف مغايرة ... الرئيس «عبد الفتاح السيسي» يريدها في مصر، وقوامها وقيادتها مصرية، ويفضل توجيهها صوب ليبيا ... السعودية بدورها القيادي الصاعد، لن تتخلى عن هذا الدور حتى لحليف قوي مثل مصر، وهي تريد لليمن أن يكون وجهة هذه القوة أساسا ... أما الخرطوم الذي انطوت مواقفها واستجابتها السريعة لـ«نداء العاصفة» على استدارة كاملة، فإنها تسعى لإعادة تأهيل نظامها السياسي بعد سنوات من العزلة والضغوط والمقاطعات الاقتصادية.

المغرب يشارك في  «عاصفة الحزم» وعينه على «الصحراء» والصراع مع الجزائر التي تتخذ مواقف متحفظة وتحتفظ بمسافة عن مجلس التعاون الخليجي حيال عدد من ملفات المنطقة وأزماتها، وهذا يوفر دعماً مهماً للرباط من قبل أطراف عربية وإقليمية وازنة.

على أية حال، كنا نظن أن طرفي المعادلة الفلسطينية سيعبران عن انزعاجهما لتآكل مكانة القضية الفلسطينية في القمة العربية والنظام العربي، الذي نشأ أساساً (قبل سبعين عاماً) للدفاع عن فلسطين في مواجهة الموجات الاستعمارية الصهيونية، لكن المؤسف أن هذين الفريقين، دخلا في لعبة «تهمش» هذه القضية، وبدل أن يحاولا إعادة النظام العربي إلى سكته، وتوجيه البوصلة العربية من جديد صوب فلسطين، رأيناهما يسعيان بصورة يائسة وبائسة، في تجنيد النظام العربي وصراعات المذاهب والمحاور الإقليمية، في لعبة الانقسام الداخلي وحروب الإخوة الأعداء الممتدة على الساحة الفلسطينية منذ سنوات طوال.