السبت 22 سبتمبر 2018 12:09 ص

أدانت خارجية التابعة للنظام السوري الهجوم الذي استهدف العرض العسكري في مدينة الأحواز الإيرانية الذي أدى إلى سقوط نحو 25 قتيلا، وأكثر من 60 جريحا، في الوقت الذي استنكر فيه نائب رئيس البرلمان العراقي الهجوم.

وقال مصدر رسمي في خارجية النظام السوري، السبت، إن "سوريا تدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف العرض العسكري في مدينة الأحواز الإيرانية وأدى إلى مقتل وجرح العديد من الأشخاص"، بحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية الخاضعة للنظام "سانا".

وأكد المصدر أن "رعاة الإرهاب في المنطقة لن يستطيعوا تحقيق مخططاتهم عبر هذه الجرائم الدنيئة وأن الفشل المحتوم والهزيمة سيكونان مصير هذه المؤامرات".

من جهته، استنكر النائب الأول لرئيس مجلس النواب العراقي "حسن كريم الكعبي"، الهجوم.

وقال "الكعبي"، في بيان: "ندين ونستنكر الهجوم الذي استهدف قوات الجيش والحرس الثوري الإيراني خلال العرض العسكري في مدينة الأحواز جنوب غربي البلاد صباح اليوم".

وأضاف: "نعرب عن أسفنا لوقوع عدد كبير من الضحايا في صفوف القوات العسكرية الإيرانية وبين المدنيين من النساء والأطفال".

وتابع: "نحن نتعاطف مع أبناء جارتنا الجمهورية الإسلامية الإيرانية ونقف معهم بمصابهم ونتمنى أن يعم الأمن والسلام على كافة شعوب المعمورة".

وارتفع عدد قتلى الهجوم الذي استهدف عرضا عسكريا لقوات الحرس الثوري الإيراني في منطقة بندر عباس بإقليم الأحواز، جنوب غربي البلاد، إلى 25، علاوة على إصابة 60، بحسب تصريحات لنائب محافظ خورستان الإيرانية، عصر السبت.

وكان العرض العسكري مقاما في منطقة بندر عباس بإقليم الأحواز، جنوب غربي إيران، حيث شرع مسلحون بزي مدني، يبلغ عددهم أربعة، في إطلاق نار على الجنود المشاركين في العرض، من خلف المنصة الرئيسية، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، وشيوع حالة من الفوضى.

وتبادلت قوات إيرانية إطلاق النار مع المهاجمين الأربعة، الذين لقوا مصرعهم.

واتهم الحرس الثوري الإيراني، في بيان رسمي "المنظمة الإسلامية الأحوازية" بالمسؤولية عن الهجوم، مؤكدا أنه يتم تمويلها من قبل السعودية.

وتوعد البيان برد قاس وسريع على المتورطين بالهجوم والداعمين لهم من دول المنطقة.