الأحد 16 ديسمبر 2018 05:12 ص

تسبب الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، في موجة من السخرية منه وزوجته، بعد حديث مثير للجدل، السبت، تحدث فيه عن السمنة، وقال إن 75% من المصريين "فوق الوزن.. يا  سمنة يا سمنة مفرطة".

جاء ذلك، عندما استوقف وزيرة الصحة "هالة زايد"، أثناء عرضها لملخص ما توصلت له في مبادرة "100 مليون صحة"، خلال حفل افتتاح عدد من المشروعات القومية.

وانتقد "السيسي" الأوزان الزائدة للمصريين، وقال: "مش بكلمكم علشان التكلفة المالية.. كل حاجة ممكن تدبر بس الصحة متدبرش، في الإعلام لازم نختار ضيوف البرامج، وشكلهم، كل واحد يفتش كويس أوي".

وأضاف: "وأنا داخل أي مكان ببص على حاجات متخطرش على بالكم، وأقول إيه الناس دي، الناس مش واخدة بالها من نفسها ليه.. إزاي بتقدروا تمشوا كده وإزاي بتقدروا تطلعوا السلم كده".

وتابع "السيسي": "ده مؤشر جامد أوي، إننا نقول اللي وزنه طبيعي أقل من 25%.. طب والباقي، يا فوق الوزن، يا  سمنة يا سمنة مفرطة.. ده كلام بيتحول لأمراض تأذي الناس.. عبء على أجهزة الجسم".

وأثارت تصريحات الرئيس المصري سخرية واسعة بين الناشطين، الذي انتقدوه، وطالبوه أن ينظر إلى مرآة بيته، وإلى زوجته ووزنها قبل أن ينتقد أوزان المواطنين.

ولفت مغردون، إلى أن تكرار إثارة "السيسي" للجدل، يهدف إلى إبعاد المصريين عن القضايا المهمة التي يعيشونها.

 

يشار إلى أن حديث "السيسي"، عن السمنة يخالف الدراسات العالمية، التي قدرت نسبة السمنة في مصر بـ35% فقط، وفقا لما نشرته صحيفة "الغارديان" البريطانية، مستندة إلى دراسة عاليمة صادرة في منتصف 2017، والتي عرضت على هامش المنتدى السنوي للغذاء في ستوكهولم الهادف إلى خلق نظام غذائي أكثر صحة.

وفي تقرير صادر خلال مايو/أيار 2018، لمنظمة الصحة العالمية "WHO"، فإن معدل السمنة في مصر يبلغ 32%.