أصدر الادعاء التركي أوامر باعتقال 100 جندي للاشتباه في صلتهم بشبكة رجل الدين "فتح الله غولن" المقيم في الولايات المتحدة والمتهم بأنه العقل المدبر لمحاولة الانقلاب الفاشلة عام 2016.

وجاءت أوامر الاعتقال بناء على تحقيقات بشأن اتصالات أجريت عبر هواتف عامة تعمل بمقابل نقدي بين أفراد يشتبه بأنهم أعضاء في شبكة "غولن".

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، أصدر الادعاء التركي أمرا بالقبض على 219 جنديا للاشتباه في صلتهم بـ"غولن".

ويتهم معارضون الرئيس التركي باستغلال محاولة الانقلاب كذريعة لقمع المعارضة، بينما تقول الحكومة إن هذه الإجراءات ضرورية للتصدي لتهديدات الأمن القومي.

ومنتصف يوليو/تموز 2016، شهدت تركيا وعلى رأسها العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع لمنظمة "غولن"، حاولوا خلالها السيطرة على مفاصل الدولة، ومؤسساتها الأمنية والإعلامية، وأودت بحياة 250 شخصا.

وينفي "غولن" الذي يقيم في لولايات المتحدة ضلوعه في الأمر.