قالت شركتا قطر للبترول وتوتال الفرنسية إنهما اكتشفتا حقل غاز ومكثفات نفطية كبير، قبالة سواحل جنوب أفريقيا، قد يتضمن نحو مليار برميل.

وفي بيان لها الخميس، أوضحت قطر للبترول أن الحقل يقع ﻋﻟﯽ ﺑﻌد 175 كم قبالة اﻟﺳﺎﺣل اﻟﺟﻧوﺑﻲ، فيما اعتبر وزير شؤون الطاقة "سعد بن شريده الكعبي"، أن هذا الاكتشاف يعتبر الأول في المشاريع الدولية لقطر للبترول. 

وأضاف "الكعبي"، الذي يشغل كذلك منصب العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة قطر للبترول، أن الكشف يفتح الباب أمام أعمال تنقيب جديدة، تستهدف طبقات غنية بالغاز في ذات المنطقة الاستكشافية، وفق البيان ذاته.

من جانبه، قدر الرئيس التنفيذي لشركة توتال الفرنسية العملاقة للنفط والغاز "باتريك بويان"، في تصريحات صحفية، كذلك، أن إجمالي موارد حقل الغاز البحري الذي تم اكتشافه قد يصل إلى نحو مليار برميل، واصفا الاكتشاف بأنه "كبير جدا على الأرجح".

وشرح "بويان" طبيعة الاكتشاف قائلا: "إنها مكثفات غاز ونفط خفيف. غاز بالأساس. هناك أربع مناطق استكشاف أخرى لكي نحفر فيها ضمن رخصتنا، يمكن أن يكون إجمالي موارد الغاز والمكثفات نحو مليار برميل".

والعام الماضي، أعلنت قطر للبترول عن اتفاق مع شركة توتال الفرنسية لتصبح بموجبه شريكاً بنسبة 25% في أعمال الاستكشاف في المنطقة البحرية رقم 11B/12B قبالة شواطئ جنوب أفريقيا، بحيث يكون لقطر للبترول حصة 25% من أعمال الاستكشاف والمشاركة في الإنتاج، ولشركة توتال (الشركة المشغّلة) 45%، والشركة الكندية للغاز الطبيعي المحدودة 20%، وشركة مين ستريت 1549 المحدودة 10%.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات